الاثنين، 10 يوليو، 2017

السيسي يستدعي خرائط مجهولة استعدادا للتنازل عن سيناء

السيسي يستدعي خرائط مجهولة استعدادا للتنازل عن سيناء

https://www.youtube.com/watch?v=SETtgaGKzgc
الفيديو
10/07/2017
يبدو أن قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي بدأ في التمهيد للتنازل عن سيناء بأكملها كما تنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، حيث زعم تقرير حكومة الانقلاب حول ترسيم حدود مصر منذ القدم، أن أراضي سيناء كلها تابعة للجزيرة العربية، وليست لمصر، الأمر الذي يؤكد مخطط عبدالفتاح السيسي في تنفيذ صفقة القرن، في توطين الفلسطينيين في سيناء خدمة للكيان الصهيوني وتهجيرا للفلسطيين من الأراضي المحتلة، للبدء في تأسيي دولة إسرائبل الكبرى.
وجاء في تقرير حكومة الانقلاب الذي أحالته لبرلمان العسكر حول ترسيم الحدود، أن الخرائط القديمة، قبل عام 1800 تثبت أن سيناء غير تابعة للأراضي المصرية، وهو نفس الحديث الذي زعمه لواء سابق في المخابرات يدعى محمود منصور.
وأضاف الحكومة في تقريرها أنه حينما قرر محمد علي إعلان الحرب على الجزيرة العربية نظرا للمشاكل التي كانت تثيرها الجزيرة تجاه الدولة العثمانية، قرر أن يحاربهم في عقر دارهم وأعلن عتليهم الحرب من عام 1812 وحتى 1815، حتى نجح في ضم أراضي كبيرة من الجزيرة العربية من بينها سيناء للإقليم المصرسي.
كما زعمت حكومة الانقلاب أن هذه الخرائط التي تتحدث بناء عليها موجودة في الكونجرس الأمريكي، والتي يضم أكبر موسوعة للخرائط القديمة، من بينها الخريطة الرسمية الصادرة عام 1900 والتي حدود مصر باللون الأحمر وحدود الدولة العثمانية باللون الأصفر.
يأتي ذلك في الوقت الذي لم تدم فيه حكومة الانقلاب خريطة مصر واحدة للدلالة على سعودية تيران وصنافيرـ التي تنازل عنهما السيسي للكيان الصهيوني بوساطة سعودية، لتأمين حركة الملاحة في البحر الأحمر للكيان الصهيوني، والتمهيد للتنازل عن أجزاءء من سيناء لتوطين الفلسطينيين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق