الخميس، 20 يوليو، 2017

"مجزرة الوراق".. هكذا جنى المصريون ثمرة تفويض السيسي

"مجزرة الوراق".. هكذا جنى المصريون ثمرة تفويض السيسي

20/07/2017
 
قضى السفيه عبد الفتاح السيسي أيامًا طويلة في مناقشة خطة مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة، التي صاغها السفاح محمد إبراهيم، وزير الداخلية، وأشرف على تنفيذها بقيادة مدحت المنشاوي، رئيس وقائد القوات الخاصة في فض رابعة بعدما وافق عليها الطرطور عدلي منصور، بعد عقد الاجتماعات المختلفة للمشاورة مع محمود حجازي مدير المخابرات الحربية، وصدقي صبحي رئيس هيئة أركان القوات المسلحة، ومحمد فريد التهامي مدير المخابرات العامة، فتعاونت آلة القتل العسكرية في الجريمة واليوم يبدو أن ضحية أخرى تدعى جزيرة الوراق ينتظرها مصير الفض في رابعة.
 
في فض رابعة والنهضة طلب السيسي من الشعب تفويضا بالقتل، البعض صمت والبعض تشفى والبعض خرج يرقص فوق الدم، واليوم طل القاتل مرة أخرى من نافذة إعلامه الدموي ممهداً للجريمة الجديدة، وقال خلال مؤتمر العصابة المسمى بـ"استعادة أراضى الدولة"، بمسرح الجلاء، أن وجود بعض الجزر فى النيل غير مسموح بتواجد أحد عليها وفقًا للقانون، أما المبرر هذه المرة فكان مضحكاً حيث قال القاتل: "المفروض تكون محمية طبيعية!".
 
شهادة لوجه الله 
وعلى صفحته بالفيس بوك كتب الصحفي وليد الناجي يقول: "كنت بغطي أحداث جزيرة الوراق واللي مات فيها شاب أهالي الجزيرة قالوا كلام عقلاني بإن المنازل دي مش مخالفة ومملوكة ليهم من زمن بعيد وبنوها بشقى وتعب خاصة بسبب وجود الجزيرة على الناحية التانية من النيل وصعب يفرطوا فيها بالساهل".
 
وتابع: "الأهالي قالوا إن المنازل دي حاصلة على تسجيل وملكهم ومش متعديين عليها ومعندهمش أدني مشكلة في إزالة أي منازل مخالفة أو ملك للدولة".
 
مضيفاً: "كلام كتير اتقلي خلال التغطية بيوضح مدى ارتباط الناس دي ببيوتها وخوفهم من التشرد لو الجزيرة اتهدت كان من بينها كلام لشاب لو خرجنا من هنا من غير ما يكون فيه بديل لينا هنموت إحنا وعيالينا يبقى نموت في بيوتنا أحسن".
 
وتابع:"أكتر جملة ضعفت قدامها ومعرفتش أرد عليها جملة سيدة تقترب من الستين عاما بعد حوار عن المنازل وإنها هنا من أكتر من 30 عاما عايشه في الجزيرة سألتها: هتسيبوا الجزيرة قالت " ليه يا إبني إنت فاكرها تيران وصنافير هنفرط فيها بالساهل إحنا نموت هنا ولا نفرط في شبر منها".
 
كله معمول حسابه!
من جهته يقول الكاتب الصحفي "سليم عزوز" :"السيسي عندما تحدث عن ضرورة إخلاء الجزر، باعتبار أن وجود بشر عليها مخالف للقانون دفع البعض للقول أن إخلاء الوراق يتم باعتبارها محمية طبيعية".
 
وتابع:"عظيم، رئيس الوزراء يستثني بقرار منه في 15 يونيو الماضي، الوراق ومجموعة من الجزر الأخرى من قرار المحميات الطبيعية!..وهنا يظهر اتجاهان في التعامل مع "الوراق"، الإخلاء على أساس أنها محمية طبيعية بمقتضي أمر السيسي، ثم يتم بيعها للإمارات بعد الاخلاء على أساس صدور قرار من رئيس مجلس الوزراء يقول أنها من الجزر المستنثاه من كونها محميات طبيعية"، وختم بالقول: "احنا لو بنتعامل مع ابليس ذات نفسه كان أرحم".
 
وعلق نشطاء على جريمة السيسي في الوراق، وقال صاحب حساب "مغرد مصري": "انا مكنتش اعرف ان جزيرة الوراق هي الموطن الاصلى لطائر السنونو وتهاجر اليها طيور البطريق في الشتاء وفِي الصيف تكون ملجأ لحيوان المها العربي هربا من حرارة صحراء الخليج ، هكذا طلع علينا خبراء البيئة السيساويين ليخبرونا ان جزيرة الوراق هي محمية طبيعية ، كل اللي اعرفه عن هذه الجزيرة ان اَهلها يزرعون شوية فجل وجرير وخص وخضار لسكان القاهرة والجيزة ، ولم تسمع يوما عن انها محمية طبيعية لتماسيح النيل ، لكن المعلومة المؤكدة ان جزيرتي تيران وصنافير تم ادراجهما كمحميات طبيعية منذ ١٩٨٣ ومع ذلك نظام السيسي تنازل عنهما ".
وتابع:"ومثلما قضي مبارك على الملاحات في إسكندرية وحرم اَهلها من اسماكها ومنحها لمستثمري الخليج وعلى رأسهم الفطيم الإماراتي مع ان الملاحات كانت فعلا ملجأ لكثير من الطيور المهاجرة ، فالسيسي قرر أيضا ان يمنح جزيرة الوراق للاستثمار الإماراتي ، ويبدو ان نظام السيسي قرر ان لا يبقي اي شيء للاجيال القادمة فأصبحت كل الاراضي تابعة للدولة وتابعة للجيش وهم يتصرفون فيها امام اعيننا وصمتنا المخجل".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق