الخميس، 27 يوليو، 2017

عزيزي الطالب المصري ابن المواطن عادي.. بقلم: نبيه عبدالمنعم


عزيزي الطالب المصري ابن المواطن عادي..
 
بقلم: نبيه عبدالمنعم
 
تذكر أنك حتى لو حصلت على مجموع 100 % فى الثانويه العامه لا تستطيع أن تكون وكيل نيابة ولو حصلت بعدها على أمتياز فى كلية الحقوق إذا كنت مواطن أو ابن مواطن غلبان وعادي.
 
فهذه وظيفة محجوزة لغيرك حتى وإن كان لم يتجاوز 55 % حصل عليها بالغش . كما يكفيه تماماً تقدير مقبول فى كلية الحقوق ليحصل على الوظيفة المرموقة.
 
تذكر أنك أيضا بمجموعك العالى لا تستطيع أن تعمل فى الجهاز المركزى للمحاسبات أو التنظيم والإدارة وإن حصلت على أمتياز فى كلية التجارة، فهذه أيضًا وظيفة محجوزة لمستحقيها وأنت لست منهم.
 
لا تستطيع أيضًا أن تعمل فى الخارجيه أو السلك الدبلوماسي . فأنت غير لائق أجتماعياً وإن خطر ببالك دخول كلية الإقتصاد والعلوم السياسية وتفوقت فيها فتأهب لتعمل مدرس رياضة على أفضل تقدير لأن المكانة الإجتماعية تمنعك ،فأنت من أبناء البطة السوداء فى هذا الوطن.
 
لا أحتاج لتذكيرك أنك لن تستطيع أن تكون ضابط جيش أو شرطه أو طيار . وإن أجتزت كل الإختبارات لكن أمثال السيسى وصدقى صبحى ممن لا تنطبق عليهم شروط الطول وأمثال محمد ابراهيم ومجدى عبدالغفار المصابين بعيوب خلقية واضحة فى أعينهم يستطيعون، وقد وقع عليهم الإختيار والقبول السامى .
 
يمكنك أن تكون دكتور أو مهندس أو حتى ما تلاقيش شغل ، ما يهمش خالص ،لكن هذه الوظائف السابقة ووظائف أخرى كثيرة فى البترول وهيئة قناة السويس والكهرباء وغيرها لها طريقة أخرى تماما حتى لو ب 50 % أو بدبلوم
 
إما تكون لديك واسطة كبيره حتى لو كانت راقصة مشهورة ،وإما أن تكون صاحب فلوس كتيرة جدا حتى لو من الحرام .
 
لكنك فى المقابل مطلوب منك حين تتخرج أن تكون مستعداً للذهاب إلى سيناء والمناطق الملتهبة فلا صوت هنا يعلو فوق صوت الوطن وعليك أن تتحمل ظروف والدك الصعبة حيث لا واسطة هنا أيضا لتبعدك عن هذه الأماكن أو تجعلك تقضى جيشك فى بيتك كأصحاب المهن السابقة .
 
لكنك حين تموت سيتذكرك هؤلاء بتويتات على تويتر وينعونك ليومين أو ثلاثة ويتاجرون بك ويسمونك باسمك ( العسكرى الغلبان ) ابن المواطن الغلبان ثم يخيم الصمت وتسير الحياة.
 
عليك إذن أن تتفوق فى صمت وتتخرج فى صمت وتبحث عن عمل فى صمت وتعيش البطالة فى صمت وتموت فى صمت .
 
لكن للأمانة ،هناك بديل آخر وحيد هو أن نثور جميعاً على دولة الفساد ليعود الحق الى أصحابه وتعود البلد لأهلها ويكون التفاضل بيننا بالجهد والعمل والكفاءة والأمانة والشرف وتلك الصفات والمعايير التى أصبحت تطبق على نطاق واسع فى بلاد الكفار .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق