الخميس، 20 يوليو، 2017

وزير العدل الأسبق : هذه كلمتي بشأن تعيين رؤساء الهيئات القضائية ابتغاء مرضاة الله ، ثم نصرة لمصر الذبيحة ، وشعبها المقهور .


وزير العدل الأسبق : هذه كلمتي بشأن تعيين رؤساء الهيئات القضائية ابتغاء مرضاة الله ، ثم نصرة لمصر الذبيحة ، وشعبها المقهور .

الخميس 20 يوليو 2017 




المستشار احمد سليمان


نوثق كلمة المستشار احمد سليمان وزير العدل الاسبق بشأن تعيين رؤساء الهيئات القضائية


القرارات الصادرة بتعيين رؤساء الهيئات القضائية غير دستورية لاستنادها لقانون غير دستورى ، فاضح العوار ، شديد الخطورة ، مفضوح الأهداف .
أما عواره الفاضح فمخالفته للدستور مخالفات صارخة فى العديد من مواده وعلى رأسها المادتين 184 ، 185 ، ومخالفة على عبد العال لنصوص اللائحة التى توجب أخذ التصويت نداء بالأسم ، ولكنه لم يلتزم يخشى ألا يصل عدد الأصوات إلى النصاب ..
وأما خطورته الشديدة فتغوله على السلطة القضائية وتدخل السلطة التنفيذية فى شئون القضاء ، وتضمنه رسالة شديدة الوضوح للقضاة مؤداها أن من خرج عن مرادنا ، ولم يحقق أغراضنا أهدرنا حقوقه وأسرته كيف نشاء ، وهو يشق صف القضاة ويورث بينهم العداوة والبغضاء ، وقد يدفع من يخضع منهم لإغراء المنصب لتقديم فروض الطاعة والولاء .على مذبح الحق والقانون والعدل .
وأما أهدافه المفضوحة فقد أدركها الرأى العام منذ صدور القانون ، وسماه قانون عزل المستشارين أنس عمارة ويحى الدكرورى .، ويقصد إقصائهما عن تولى رئاسة الهيئة التى يتبعها ،، كما سبق وأن أطلق على قانون الحق فى إعفاء روؤساء الهيئات الرقابية قانون عزل المستشار هشام جنينة وقد تم عزله فعلا استنادا لقانون غير دستورى وقد وافق عليه مجلس على عبد العال الذى لايرد للسلطة التنفيذية أمرا .
هذا القانون تدمير للسلطة القضائية ، ومن كان حريصا على خير مصر واستقلال القضاء فليقل كلمته . .
من كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت .
ومن عجز عن نصرة الحق ، فلا يساند الباطل .
هذه كلمتى ابتغاء مرضاة الله ، ثم نصرة لمصر الذبيحة ، وشعبها المقهور .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق