الثلاثاء، 1 أغسطس، 2017

الأقصى والحصار بقلم: د. محمد الصغير


الأقصى والحصار
 
بقلم: د. محمد الصغير
 
ربط رسول الله صلى الله عليه وسلّم المسلمين بالمسجد الأقصى منذ بداية بعثته النبوية فكان إذا صلى جعل الكعبة بينه و بين الأقصى فأصبح القبلة الأولي للمسلمين وسأله أصحابه أي المساجد وضع في الأرض أول فقال: المسجد الحرام قيل: ثم أي؟ قال المسجد الأقصى قيل: كم كان بينهما ؟ قال: أربعون سنة. (رواه البخاري).
 
ثم حانت رحله الإسراء والمعراج تكريما لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الأرض والسماء فصلى في القدس إماما بإخوانه من المرسلين والأنبياء ثم كانت الحفاوة به في الملأ الأعلى حيث بلغ درجه لم يبلغها نبي مرسل ولا ملك مقرب (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير) الإسراء / 1 
 
واستمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا يستقبل المسجد الأقصى في الصلاة
 
حتى نزل قول الله تعالى: (قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره). البقرة / 144
 
وبيّن عليه الصلاة والسلام أنه لا تشد الرحال لمسجد على سبيل العبادة إلا إلى ثلاثة مساجد:
المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى، وأن الأخير أهله في جهاد ورباط إلى يوم القيامة (لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين ولعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم إلا ما يصيبهم من لأواء حتى يأتي أمر الله وهم كذلك، قيل أين هم يا رسول الله؟ 
قال ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس ) رواه أحمد والطبراني وقال الهيثمي رجاله ثقات.
 
أردت من هذه التوطئة بيان أن قضية الأقصى عند المسلمين قضية عقيدة.
 
فهو أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 
وهذا ما ينبغي أن يدرس ضمن أبواب العقيدة في مدارس المسلمين ويحفظ للناشئة مع حفظ القرآن الكريم. فليست القضية فلسطينية ولا فصائلية ولا حتى عربية.
 
وإنما وضع عمر بن الخطاب رضي الله عنه الأقصى أمانة في رقبة كل مسلم يوم أن فتحها وجعلها أرض وقف لجميع المسلمين.
 
وهذا ما انطلق منه السلطان عبدالحميد آخر الخلفاء العثمانيين في تعامله مع هرتزل لما عرض عليه سداد كل الديون وضخ الذهب والمال الذي يملأ خزائن الخلافة في مقابل أن يمكنهم من الإقامة في فلسطين وكان الرد الحاسم الذي حفظه التاريخ: هذه ليست أرضي وإنما هي ملك المسلمين ولو وضعتم بين يدي خزائن الدنيا لن أفرط في شبر منها.
 
فعلم هرتزل ومن وراءه أنهم لن يصلوا إلى القدس في وجود هذا الحاكم الأمين، فتكالبت قوى الغرب بمساعدة فئام من خونة العرب حتى أسقطوا الخلافة ليعلن بعدها قيام دولة إسرائيل.
 
وما أشبه الليلة بالبارحة فقد عاد صهاينة العجم بمساعدة صهاينة من العرب للإجهاز على ما تبقى من روح الكفاح والنضال في هذه الأمة من خلال شيطنة كتائب المقاومة ووصمها بالإرهاب ثم حصار قطر والمطالبة بإغلاق قناة الجزيرة التي يعلم القاصي والداني أنها صوت الشعوب المقهورة ووسيلة المظلومين في فضح الغاشمين والمستبدين حتى نطق أحدهم بالحق من حيث لا يدري فقال لابد من إغلاق الجزيرة لأنها تعادي السامية!
 
ولا يخفى على أحد ما تفعله قطر لأهل فلسطين من الدعم والإغاثة وإعادة الإعمار.
 
حملة الراية
 
إن الجيل الذي أبقى جذوة المقاومة مشتعلة واستطاع أن يثبت أنه عصي على التمييع والتطبيع كان ثمرة لغرس طيب قام به علماء أجلاء جمعوا بين صحة المعتقد ووضوح الرؤية من أمثال الشيخ كامل القصاب مؤسس (جمعية العلماء) والإمام محمد رشيد رضا صاحب (مدرسة المنار) والأزهري المجاهد الشيخ عز الدين القسام وشيخ الشهداء أحمد ياسين الأستاذ المربي عمر سليمان الأشقر ومن تبعهم بإحسان وحمل الراية بفخر وامتنان.
 
لكن طغمة من بني جلدتنا وتتحدث بألسنتنا رأت أنه لا بقاء لهم في وظائفهم ولا استقرار لهم على كراسيهم إلا بالهرولة إلى قطار التطبيع والمبيت في فراش إسرائيل فظهرت عليهم الجنابة السياسية حين سلطوا أبواقهم الإعلامية لنهش من يقومون بالفرض المتعين على أبناء الأمة فقالوا إن مقاومة المحتل إرهابا..!!
 
فضل سعيهم وخاب فألهم وإن سدروا في غيهم واستمرأوا بغيهم فسيلحقهم العار والصغار في الدنيا وعذاب النار
 
في الآخرة.
 
وخلاصة الأمر:
 
الصهاينة أعداء غزاة.
 
ومن يقاومهم كرام أباة.
 
ويقف معهم ويؤازرهم كرام هذه الأمة وبقية الخير فيها.
 
حتى يأتي وعد الله.

عجائب عبدالقدوس : ولي العهد المخلوع حشاش ! بقلم: محمد عبد القدوس


عجائب عبدالقدوس
ولي العهد المخلوع حشاش!

 

بقلم: محمد عبد القدوس

في تصريح لوكالة رويترز قال مصدر قريب من العائلة الحاكمة بالمملكة العربية السعودية إن عزل الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد الشهر الماضي يصب في مصلحة الدولة العليا لإدمانه المورفين والكوكايين لدرجة بدت آثارها واضحة عليه!!

وأضاف أن الأمير محمد بن نايف عانى من تعاطي المخدرات لسنوات، مشيرا إلى الملك الراحل عبدالله وخادم الحرمين الشريفين سلمان نصحاه مرات عدة بالعلاج. انتهى كلام المسئول السعودي وقد أضحكني وصدق من قال: شر البلية ما يضحك!

وأبسط رد عليه أن الملك الحالي سلمان هو الذي قام بتعيين "محمد بن نايف" وليا للعهد.. وجعل ابنه الأمير محمد بن سلمان في المرتبة الثانية بعد الأمير نايف! ومش معقول أبدا أن يحدث ذلك وسلمان يعلم أن ولي عهده مدمن كوكايين يعني حشاش.. إلا إذا كان ولا مؤاخذة جلالة الملك كمان مسطول!!

والحقيقة أن خادم الحرمين الشريفين أراد قبل لقاء ربه أن يشاهد ابنه ولي للعهد لأن هذا غير مضمون أبدا في عهد محمد بن نايف فتم إجباره على التنازل عن ولاية العهد لصالح الابن المحظوظ، وهو حاليا محبوس في قصره بمدينة جدة وممنوع من السفر إلى الخارج، وتم سحب كل اختصاصاته، ولم يظهر أبدا في العلن بعد الإطاحة به!! واتهامه بأنه حشاش أمر مثير للسخرية ومن يدري ربما يتم اتهامه غدا بأنه خمورجي كمان وزير نساء! وعجائب.

عندما يتحدث "العتيبة" باسْم السعودية عن الخيار العلماني!! بقلم: د.عز الدين الكومي


عندما يتحدث "العتيبة" باسْم السعودية عن الخيار العلماني!!

 

بقلم: د.عز الدين الكومي

سفير الإمارات في واشنطن "يوسف العتيبة" قال: "إن الخلاف مع قطر ليس دبلوماسيا بقدر ما هو خلاف فلسفي حول رؤية الإمارات والسعودية ومصر والأردن والبحرين لمستقبل الشرق الأوسط".

وأن ما تريده الإمارات والسعودية والأردن ومصر والبحرين للشرق الأوسط بعد 10 سنوات هو حكومات علمانية مستقرة ومزدهرة، وذلك يتعارض مع ما تريده دولة قطر".

قطر التي وقفت بجانب الشعوب المستضعفة والمتطلعة لنيل حريتها وكرامتها الإنسانية!!

والسؤال هنا بأية صفة يتحدث "العتيبة" نيابة عن السعودية؟

أما الدول الأخرى التي ذكرها فهي ربما فوضته، أو تقبل بأن يكون متحدثا باسمها؛ لأنها إمّعات تحركها الدراهم، لكن السعودية هل فوضت "العتيبة" ليتحدث باسمها، لكى تكون دولة علمانية، وهى التي رفعت راية التوحيد لعقود؟!

مع العلم أن علماء السعودية يعتبرون العلمانية كفرا وضلالا وردة، فقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: (ما يسمى بالعلمانية التي هي دعوة إلى فصل الدين عن الدولة، والاكتفاء من الدين بأمور العبادات، وترك ما سوى ذلك من المعـاملات وغيرها، والاعتراف بما يسمى بالحرية الدينية، فمن أراد أن يدين بالإسلام فعل، ومن أراد أن يرتد فيسلك غيره من المذاهب والنحل الباطلة فعل، فهذه وغيرها من معتقداتها الفاسدة دعوة فاجرة كافرة يجب التحذير منها وكشف زيفها، وبيان خطرها، والحذر مما يلبسها به من فتنوا بها، فإن شرها عظيم وخطرها جسيم). [الفتوى رقم 18396 للجنة الدائمة].

وقال الشيخ عبد العزيز بن باز: (معلوم عن حزب البعث والشيوعية وجميع النحل الملحدة المنابذة للإسلام كالعلمانية وغيرها كلها ضد الإسلام، وأهلها أكفر من اليهود والنصارى؛ لأن اليهود والنصارى تباح ذبائحهم ويباح طعامهم ونساؤهم المحصنات، والملاحدة لا يحل طعامهم ولا نساؤهم).

وقال الشيخ صالح الفوزان: (العلمانية كفر، والعلمانية هي فصل الدين عن الدولة، وجعل الدين في المساجد فقط، وأما في الحكم والمعاملات فليس للدين دخل، هذه هي العلمانية: فصل الدين عن الدولة، والذي يعتقد هذا الاعتقاد كافر، الذي يعتقد أن الدين ما له دخل في المعاملات ولا له دخل في الحكم ولا له دخل في السياسة وإنما هو محصور في المساجد فقط وفي العبادة فقط فهذا لا شك أنه كفر وإلحاد، أما إنسان يصدر منه بعض الأخطاء ولا يعتقد هذا الاعتقاد هذا يعتبر عاصياً ولا يعتبر علمانياً، هذا يعتبر من العصاة).

وقال الشيخ عبد العزيز الراجحي: (كانوا في الصدر الأول يُسَمَّوْنَ المنافقين بعد مدة في زمن الإمام أحمد وبعده، صار يسمى المنافق زنديقا، وهي كلمة فارسية معرَّبة، وصار في زمننا يسمى "علمانيا"، فالعلمانيون هم المنافقون وهم الزنادقة والمنافقون في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- مثل: عبد الله بن أبيّ يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر، الزنديق يطلق على الملحد.. والعلمانيون الآن ينتشرون بين المسلمين، ويحاولون الدس على الإسلام والمسلمين، وإفساد المسلمين، ويريدون إفساد المرأة بخروجها عارية، متبرجة بين النساء، تقود السيارة، وتختلط بالرجال، حتى يفسد المجتمع).

والملك سلمان نفسه في تصريحات سابقة في يونيو 2007 عندما كان أميرا لمنطقة الرياض قال: (أقول بكل ثقة والحمد لله: هذه الدولة دولة دعوة منذ تأسيسها على يد الإمام محمد بن سعود تبنى دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب، وقامت هذه الدولة الأولى والثانية ونحن في الثالثة، على أساس أنها دولة التوحيد دولة الدعوة لدين الله وسنة رسوله).

وإذا كانت العلمانية تقتضي الفصل بين السياسة والدين فيجب إلغاء صفة خادم الحرمين الشريفين لأن الحاكم في ظل العلمانية لا يجب أن يتميز بصفة دينية ولا يتكلم باسم الدين، ويجب إلغاء هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر لأن ذلك يتعارض مع الحرية الشخصية!!

ونحن نعتقد أن العلمانية تناسب دولة مثل الإمارات التي أصبحت ماخور للفساد ترتع فيه العاهرات من كل الجنسيات، وتباح فيها الخمور والقمار وسائر المحرمات!!

لكن الطريف في الأمر أن الخارجية السعودية لم تصدر أي بيانات تستنكر فيها تصريحات "العتيبة"، فإن لم يخرج فقد يكون مفوضا، وعلى ما يبدو أنه لن يصدر أي نفي سعودي لتصريحات "العتيبة" ما يوحى بأن السكوت علامة الرضى!!

كما أن العلمانية تقوم على المساواة بين المواطنين وتعتمد الديمقراطية في الانتخاب وإدارة الدولة، وفصل السلطات وتطبيق القانون علي الجميع، بعيدًا عن حكم الفرد أو الأسر، أو وجود نظام عسكري يحكم، أو ملك له السمع والطاعة أو حكومات فاشية أو استبدادية!!

فهل ستقبل الدول التي تحدث باسمها العتيبة بذلك، أم تريد فقط إفساد الشعوب ومحاربة دين الله، وإقامة أنظمة لا علاقة لها بالإسلام، مع البقاء على أنظمة الحكم الشمولية والاستبدادية، التي تنشر الفساد والانحطاط الخلقي والثقافي والاجتماعي؟!!

وأين علماء الحرميين من قول كلمة الحق، أم أن موقفهم من العلمانية سيكون شبيها بموقفهم من جماعة الإخوان حين امتدحوها في السابق، واليوم يقولون عنها: الإخوان ليسوا من أهل المناهج الصحيحة، وأنهم حزبيون يريدون التوصل إلى الحكم، ولا يهتمون بالدعوة إلى تصحيح العقيدة، ومنهجهم قائم على الخروج على الدولة، إن لم يكن في البدايات، ففي النهايات؟؟

ومن يدرى؟ فقد نسمع من يخرج علينا ليقول: إن العلمانية من صميم الدين، وبعد القول السديد فى أن دخول البرلمان ينافى التوحيد، وربما نرى قريبا كتاب الاتحفات السنية فى فضائل العلمانية!!

الينايروفوبيا بقلم: وائل قنديل

 الينايروفوبيا
 
بقلم: وائل قنديل
 
يعرف عبد الفتاح السيسي جيداً أنه لا يوجد خطر خارجي على مصر، ويدرك يقيناً أن أحداً لا يتربص بها، لكنه يفهم جيداً أنه لن يكون مستقراً في حكمه لو كفر المصريون بهلاوس المؤامرة الكونية، وتمردوا على تعاويذ الفزع وتعاليم الوطنية الملوثة.
 
لا يعاني السيسي من فوبيا تدخل خارجي لإسقاط الدولة، لكنه يعاني من كل أمراض الكراهية لثورة يناير، هي بالنسبة له الفوبيا والرهاب والهذيان، إذ يعتبرها العدو والخطر الوحيد، الذي يشحن الناس بالخوف منه والكراهية والعداء له.
 
لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يربط فيها السيسي بين سقوط الدولة وبين ثورة يناير، فالثابت أن مشروعه كله قائم على اقتلاع ثورة يناير من جذورها، حتى وإن تملقها واستعملها، إلى حين، وقد عبر عن كراهيته العميقة وغله تجاهها في أكثر من مناسبة، منذ أحكم قبضته على السلطة.
 
لكنه في 2017 يبدو أكثر وضوحاً في التعبير عن مخزون حقده عليها، ورعبه منها، إذ استبق ذكرى الخامس والعشرين من يناير بتصريحات يمعن بها في تحريض الشعب على الثورة، باعتبارها مصدر الشرور ومنبع الأخطار، فقال نصاً: "في جهود اتعملت للإيقاع بين الشرطة والجيش في 2011.. وبين الشرطة والشعب في 2011، وبين الجيش والشعب في 2011". "
الثابت أن مشروع السيسي كله قائم على اقتلاع ثورة يناير من جذورها، حتى وإن تملقها واستعملها
 
"
 
وبالأمس يطور السيسي من شحن الجماهير ضد الثورة، حين يذكرها في سياق واحد مع فوبيا إسقاط مصر، غير أنه ينتقل من توصيفها مؤامرة للوقيعة بين الجيش والشرطة والشعب، إلى اعتبارها محاولة لإشعال حرب الشعب ضد الشعب، وصناعة احتراب مجتمعي، هو وحده، بانقلابه، الذي أفشله، وعلى ذلك فوجوده بالحكم يعني وجود الدولة، وذهابه عن السلطة يعني ضياع الوطن وإسقاطه.
 
هذه" الينايروفوبيا" تجعلنا نطمئن على أن ثورة المصريين لم تمت، ولا تزال مخيفة ومزعجة لمن يناصبونها العداء، فأن تكون كراهية السيسي مستمرة، فهذا يعني أن الثورة مستمرة، وقادرة على لملمة جراحها والنهوض من تعثرها وانكفائها، وأنها تبقى حيةً، قضيةً وحلماً وهماً، في وجدان أصحابها، كما القدس والأقصى داخل الوجدان الفلسطيني والعربي، تخفت أحياناً في دوائر الاهتمام العربي، حتى نتخيل أنها تراجعت ولم تعد قضية العرب الأولى، حتى يأتي حدث يؤجج الحلم في القلوب والغضب في الصدور، فتهتز الأرض تحت أقدام الغزاة والطغاة.
 
وأكرر أن ما بين الاحتلال والانقلاب ملامح مشتركة كثيرة، ومرتكزات وأسس أكثر، فكلاهما يكره حراك الجماهير، بوصفه طريقاً للتحرير عند الاحتلال، وسبيلاً للتغيير عند الطغيان والاستبداد، لذا من الطبيعي أن  تكره هذه السلطة المقاومة، كل مقاومة، تكره كل من يقاوم، سواء في غزة، أو في طرة و"أبو زعبل" أو أي معتقل آخر، وتطلق عليه فرق "القناصة" و"النهاشة" لتشرب من دمه، رافعة شعار: لا وقت للإنسانية وحقوق الإنسان، والحريات، ولا رحمة مع هؤلاء "الأعداء" الفلسطينيين الذين يقاومون الاحتلال، والثوار الذين يقاومون الانقلاب. 
 
لا تختلف تفاصيل مشروع الاستيطان وتهويد المقدسات في فلسطين، وعمليات "أسرلة" التاريخ والجغرافيا في الأراضي المحتلة، عن سياسات الإبعاد والإقصاء، والمحو التام لعلامات ثورة 25 يناير المصرية، التي تقوم بها دولة الثلاثين من يونيو/ حزيران في مصر.
 
في وسط هيستيريا الخوف من يناير يتم استدعاء اسم أحد كارهيها الاستراتيجيين مرة أخرى، جنرال الإمارات الآخر أحمد شفيق، منافساً للسيسي في العرض القادم من مسرحية الانتخابات الرئاسية، والواقع أن لا تناقض يذكر بين اثنين ينتميان للدولة العسكرية، وينتميان على نحو أعمق للمشيئة الإماراتية المتحكمة في السلطة المصرية، ويؤمنان أن هذا الشعب قد خلق ليُحكم "بضم ياء المضارع المبني للمجهول"، وليس ليَحكم، بفتح الياء، ولا يتصور أحدهما، أو يتحمل، أن يرى وجهاً مدنياً يأتي من هذا الشعب، ليعتلي حكم البلاد.
 
وعلى ذلك، فإن افتراض تناقض جوهري بين الجنرالين هو في أحد وجوهه استمرار للعبة الخداع الذاتي، وفي وجه آخر نوع من أنواع الاستجارة من الرمضاء بالنار، والمعنى الوحيد لطرح اسمه مجدداً هو الإمعان في محاولة قهر وإذلال جمهور ثورة يناير، من خلال غلق الدائرة على اثنين من خصومها الألداء، وادعاء حالة تنافس وهمي بينهما.
 
دامت لنا يناير نسمة تخفف عنا هجير الاستبداد، ودامت فوبيا الطغاة منها. 
-------
العربي الجديد 
في 30/072017

فضيحة!! قاعدة محمد نجيب فنكوش جديد للسيسي خدع به المصريين

فضيحة!! قاعدة محمد نجيب فنكوش جديد للسيسي خدع به المصريين

قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي أثناء افتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية
01/08/2017 
افتتح السيسي قاعدة محمد نجيب العسكرية، بمدينة الحمام في مرسى مطروح، السبت 22 يوليو الجاري، بحضور ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان ومستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل وولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد بن عيسى وقائد محاولة الانقلاب الليبية خليفة حفتر؛ في خطوة تبدو للحفاظ على دعمهم للسيسي، خاصة أنه أعلن أن القاعدة العسكرية ستكون مقرًّا لإجراء تدريبات عربية مشتركة.
مفاجآت مذهلة
وأظهرت الصور التي نشرتها صفحة «كلنا خالد سعيد لكل المصريين» على «فيس بوك» الحجم الحقيقي للإنشاءات الجديدة، الذي لا يتعدي عشرة مبانٍ من 1155 ادعى السيسي ومتحدثه العسكري أن أغلبها منشآت حديثة.
وبحسب الصفحة، «بعد إعلان السيسي افتتاح فنكوش قاعدة محمد نجيب عكف فريق من مديري الصفحة علي جمع وتحليل ومقارنة صور الأقمار الصناعية الحديثة والقديمة المتاحة للقاعدة على شبكة الإنترنت؛ لتتضح مفاجآت مذهلة».
وقالت صفحة المتحدث العسكري على «فيس بوك» إنّ «قاعدة محمد نجيب العسكرية تعدّ أول قاعدة عسكرية متكاملة على أرض مصر، يتمركز بها تجميع قتالي قوي يتوافر به المأوى الحضاري وميادين التدريب المجهزة لمختلف العناصر القتالية والتخصصية».
وأضافت الصفحة أنه «بمقارنة صور القاعدة عام 2017 بصورها عام 2009 تبيّن أن عدد المباني الجديدة لا يتعدى العشرة من أصل 1155 مبنى، وكذلك حمام السباحة الذي استعرض المتحدث العسكري صوره في فيديو التعريف بالقاعدة تبيّن أنه قديم ويعمل من قبل 2009. كذلك محطة الصرف الصحي وتحلية المياه تظهر صور الأقمار الصناعية أنها تعمل من قبل عام 2009».
وأظهرت الصورة الأولى أيضًا أنّ أقرب نقطة إلى الحدود الليبية تقع علي مسافة أكبر من 400 كيلو متر؛ أيّ إنّه للاستجابة لأي طارئ يقع علي الحدود ستحتاج المعدات ما لا يقل عن خمس ساعات للوصول إلى الحدود، علمًا بأن مدى طيران الأباتشي الموجود في القاعدة أقلّ من أن يصل إلى الحدود ويعود إلى القاعدة مرة أخرى، كذلك لا يوجد أي مدرج طائرات في القاعدة.
وكشفت الصورة «رقم 2» مواقع المباني التي استعرضها السيسي في فيديو التعريف بالقاعدة.
مزاعم السيسي اتضحت أيضًا في الصورة «رقم 3»، وقال الفيديو إنها عمارات الإيواء الجديدة. لكنّ الصورة على اليمين ملتقطة للعمارات الـ14 عام 2017؛ بينما الصورة علي اليسار للعمارات نفسها عام 2009.
الصورة «رقم 4» تظهر العمارات من فيديو التعريف وصورتها عام 2009، كما هو واضح لا توجد أي عمارة جديدة على الإطلاق؛ إذ رُقّمت العمارات على الصور لتسهيل المقارنة علي القارئ.
الصورتان «5 و 6» تظهران عمارات الإيواء الأخرى عامي 2009 و2017. كما هو واضح لا توجد سوى عمارة واحدة جديدة في الصور.
وتقارن الصورة «رقم 7» بين حمام السباحة عامي 2009 و 2017 بينما الصورة الثامنة تظهر حمام السباحة عام 2009 و تقارنة بصور من فيديو السيسي عن قاعدة محمد نجيب، حمامي السباحة مرقمين برقمي 1 و 2 على الصور هي المنشآت، ورقم 3 و رقم 4 على الصورة السابعة و الثامنة تظهر ملاعب كانت ارضيتها رملية عام 2009 و قام السيسي بتغظيتها بالنجيل الصناعي في 2017 وعرضها في الفيديو على أنها جديدة المنشأة رقم 5 عبارة عن مهبط هليكوبتر تم سفلتته مرة اخرى.
الصورة «رقم 9» تفضح أكذوبة محطة الصرف الصحي ومعالجة المياه التي تحتوي على 14 منشأة، الصورة تظهر أن المحطة لم يتغير فيها شيء بين عامي 2009 و2017.
أما الصورة «رقم 10» فتقارن بين المحطة في فيديو السيسي أثناء افتتاح قاعدة محمد نجيب وبين المحطة في 2009.

الصورة «رقم 11» تُظهر المنصة التي عُرض عليها، ونرى أن أرضي طابور أضيف الأسفلت إليهما مقارنة بعام 2009؛ بينما لا توجد أيّ منشآت جديدة. الأهم أن المعدات التي عُرضت يوم الافتتاح كانت في أماكنها نفسها رغم أنّ الصورة ملتقطة في فبراير 2017؛ أي منذ أكثر من خمسة أشهر.
وبمراجعة الصور الأقدم تبيّن أنّ المعدات وضعت بهذا الترتيب في وقت بين مارس ونوفمبر 2016؛ أي إنّ المعدات ملقاه في الصحراء من دون حركة لما يقرب العام. بالتدقيق في باقي صور القاعدة تبين أن القاعدة لا يوجد فيها ما يكفي من أماكن لإيواء المعدات، وأنه في الأغلب ستستمر هذه المعدات في أماكنها في الصحراء.
وكشفت الصورة «رقم 12» أكذوبة استراحات القادة، وتظهر أن الاستراحات المتراصة على الطرف الشمالي الغربي موجودة من 2009، والجديد أنه بدأ إضافة حمامات سباحة لها؛ كما هو موضح في الاستراحة رقم واحد في الصورة.
الصورة «رقم 13» تفضح أكذوبة أن السيسي استصلح 1600 فدان. وباستخدام أدوات برنامج «جوجل إيرث» تحددت المساحة المزروعة (الشكل رقم واحد على الصورة) وحُسبت المساحة التي تبين أنها بالكاد ألف فدان وليست 1600 فدان كما ادعى السيسي في فيديو قاعدة محمد نجيب؛ علمًا أنّ المساحة المحددة بعضها لم يستصلح بالفعل؛ بل إنّ جزءًا كبيرًا منها مساحات صفراء تمامًا.
وأظهرت الصورة «رقم 14» المسجد وقاعة المؤتمرات (رقم 1 و2 على الصورة)، بينما يشير رقم 3 إلى موقع ملعب كرة القدم، ورقم 4 إلى الصالة الرياضية؛ هذه تقريبًا المنشآت الوحيدة الجديدة في القاعدة.
ركّزت الصورة «رقم 15» على الجزء الشمالي الغربي من القاعدة عامي 2009 و2017؛ واتضح أن كل المنشآت كما هي، عدا سفلتة الأرض المشار إليها برقمي 1 و2.
وأشارت الصورة «رقم 16» إلى القطاع الأوسط من قاعدة محمد نجيب، الذي ظهر كذلك أنه لا توجد فيه أي منشآت جديدة سوى أرض سُفلتت (مشار إليها بالرقم 1).
وأكّدت الصفحة أنه لأيّ شخص أن يتأكد بنفسه عبر برنامج «جوجل إيرث» ومراجعة الصور بنفسه بإدخال إحداثيات «30.717,29.3».

جزيرة الوراق ومصير الهنود الحمر! بقلم: عامر عبد المنعم

01/08/2017

جزيرة الوراق ومصير الهنود الحمر!

 

بقلم: عامر عبد المنعم

ما تتعرض له جزيرة الوراق من محاولات حكومية لتهجير السكان يكشف عن حجم المأساة التي يعيشها المواطن المصري، الذي يواجه حالة من تغول الشركات الأجنبية وأطماعها العمياء، وانحياز الحكومة للمستعمرين الجدد وتحولها إلى سمسار يسعى لبيع كل شيء دون أي اعتبار للإنسان المصري وحقوق المواطنة.

فوجئ سكان القرية الذين يتجاوز عددهم المائة ألف نسمة بحصار الجزيرة واقتحامها من كل الجهات لهدم منازلها، وبدون أي نقاش، وبدون الرد على أي استفسار عن سبب الهجوم بدأت عمليات الهدم بالقوة، فاعترض الأهالي بشكل تلقائي، وتظاهروا، فاضطرت القوة المهاجمة إلى الانسحاب أمام الغضب الذي اشتعل بعد قتل أحد شباب الجزيرة.

ما حدث في الوراق يذكرنا بما حدث للهنود الحمر، فالمهاجرون الذين أسسوا أمريكا استكثروا على الأمة الهندية أن تعيش معهم على الأرض الأمريكية، ونظروا إليهم باحتقار وكأنهم ليسوا بشرا، ورفضوا اقتسام الأرض معهم أو مشاركتهم في الإقامة عليها فكانت عملية الإزاحة والطرد التي تطورت إلى الإبادة والقتل.

التشابه بين الهنود الحمر وسكان جزيرة الوراق هو أن الطرف الذي يريد الاستيلاء على الأرض جهة واحدة (شركات الرجل الأبيض)، فالذي قتل الهنود الحمر هم المهاجرون الأوائل إلى الولايات المتحدة، والذين يريدون الآن الاستحواذ على جزيرة الوراق شركات أمريكية ومستثمرون أجانب ووكلاؤهم، ومعظمهم مرتبط بالماسونية العالمية.

تفضح التصميمات الهندسية المعلنة لجزيرة الوراق من يقف خلف عملية السطو بدعم حكومي، فالتصميمات تشير إلى بناء أكبر مجسم لرمز الماسونية في العالم " عين حورس" ، وهذا واضح في مشروع تطوير الجزر النيلية الذي اعتمدته هيئة التخطيط العمراني ووزارة الإسكان وموجود بالتفصيل في مشروع القاهرة 2050 الذي اعتمد رسميا وتبناه جمال مبارك ولجنة السياسات في 2010.

والتصميم الذي أعدته شركة هندسية بالإمارات عام 2013 ورفضت الإفصاح عن الجهة التي طلبته، لا يختلف عن التصميم الأصلي في إبراز الرمز الماسوني، وإن اختلف في شكل المباني فهو يجعل العين الماسونية في الطرف الشمالي للجزيرة بصورة أخرى أكثر وضوحا، مع ملاحظة أن الإمارات هي المنفذ لكل المشروعات الصهيونية بالمنطقة.

الجهة الماسونية التي تقف خلف إخلاء جزيرة الوراق وتهجير أهلها هي التي وضعت مخططات تطوير القاهرة وإخلاء منطقة وسط العاصمة من السكان وطرد الحكومة منها، للتمهيد لإسرائيل الكبرى، وتريد أن تكون بدايتها بالرمز الماسوني في وسط النيل، في الجزيرة التي ستنقل ملكيتها للشركات الأجنبية الصهيونية والغربية.

هل إزالة العشوائيات أولوية؟
تبرر الحكومة قرارها بإخلاء جزيرة الوراق بالقضاء على العشوائيات، وكأن هذا الموضوع له أولوية في وقت ينهار فيه الاقتصاد، ويعيش فيه المصريون في مرحلة صعبة من تاريخهم حيث تخلت الدولة عن مسؤولياتها، وسلمت إدارة الاقتصاد لصندوق النقد الدولي الذي حول حياة الشعب إلى جحيم بقرارات إلغاء الدعم، والتهيئة لتسليم الشركات الأجنبية ما تملكه وتديره الحكومة.

لو كانت الدوافع وطنية وللصالح العام لقامت الدولة بمشاركة سكان الجزيرة في التخطيط، ولاحترمت حقهم كمواطنين في أن يبقوا في المكان، ولقدمت لهم مبررات مقنعة وبدائل منصفة عادلة، ولكن في كل حملة لإزالة مساكن الجزيرة تصطدم الحكومة بالأهالي، وفي كل مرة لا تقل لهم السلطة شيئا، ولا تفصح عن نيتها ولا تعرض لهم حلولا، والشعار الوحيد المعلن هو تهجير السكان وإخلاء الجزيرة!
هذه الرؤية الاستغلالية التي تظهر الحكومة كخادم للأجنبي دون أي تقدير للعنصر البشري تسيء إلى الدولة المصرية وتصورها بأسوأ أشكال التبعية للمحتل، فلا يوجد حكم وطني يتفاخر بطرد المواطنين إلى المجهول بهذه الطريقة، ولا توجد سلطة تحتقر مواطنيها وتشردهم من ديارهم لأنهم فقراء!

بيع الأرض للأجانب
من الواضح أننا أمام ظاهرة جديدة على المجتمع المصري، وهي تحول الحكومة إلى سمسار عقاري لم يعرف التاريخ المصري مثله، فمنذ أيام الفراعنة لم نر عمليات بيع الأراضي المصرية على النحو الذي نراه الآن، بل أصبح محور نشاط الحكم الحالي هو بيع الأراضي والجزر.

لا توجد خطط للتنمية، ولا توجد نية لزيادة الإنتاج الصناعي والزراعي؛ فلم نسمع عن بناء مصنع واحد لإنتاج سلعة، ولم نسمع عن تأسيس مزرعة واحدة لزراعة القمح استعدادا للمجاعة القادمة، والنشاط الوحيد الذي نشاهده هو بيع الأراضي، ولم تكتف الحكومة ببيع أراضي الدولة وإنما راحت لتنتزع الأراضي التي يمتلكها المواطنون لبيعها.

ومن الكوارث القومية ما قامت به الحكومة مؤخرا بالاستيلاء على آلاف الأفدنة من الأراضي المستصلحة في الظهير الصحراوي، وليت الحكومة قررت الحفاظ على ما عليها من المزروعات لسد الفجوة الغذائية التي نعاني منها، ولكن تم تدمير الآبار وحرق المزارع وتم انتزاع أراضي المصريين من أجل بيعها للشركات الأجنبية، وقد أدى هذا التدخل الغشيم إلى تبوير مساحات شاسعة أنفقت عليها المليارات وتوقف حركة الاستصلاح الأهلي تماما.
تهجير المواطنين جريمة
يصاحب انتزاع الأراضي وبيعها وجود ظاهرة تهجير السكان، فالملاك الجدد يرفضون وجود السكان الأصليين ولا يتحملون رؤيتهم بجوارهم، وهذا السلوك غريب على مجتمعاتنا الإسلامية، وهو مرتبط بالرأسماليين الغربيين الذين لم يكتفوا بما فعلوه في القارة الأمريكية وأستراليا وجاءوا إلينا ليفرضوا في بلادنا العنصرية في أسوأ صورها!

هذا النوع من التمييز العنصري والطبقي قد يكون ممكنا في القرى السياحية التي تقام على أراضٍ خالية من السكان، أو في مدن جديدة مبنية لخدمة طبقة مترفة، لكن أن يطمعوا في بلدة آمنة مطمئنة أو جزيرة يسكنها البسطاء ويتعاملون معهم مثل الهنود الحمر فهذا ما لا يقبله المجتمع.

إذا كانوا يتصرفون بعقيدة عنصرية في بلادهم فليس من المقبول أن نقبل أن يستنسخوا تجاربهم في بلادنا، ولسنا بلهاء كي يقال لنا إنهم سيحولون الجزيرة إلى مانهاتن أو الزمالك الجديدة، فبناء حدائق وأبراج على جماجم البسطاء ليس عملا جيدا يستحق الفخر، والوعود ببناء منتجع سياحي وجلب الاستثمارات الأجنبية مقابل سحق الإنسان ومن يستهينون بكرامة المواطنين البسطاء ليسوا وطنيين مصلحين.
***

تسهم هذه الممارسات الانتهازية اللا أخلاقية في تفكيك الدولة، وتزرع الكراهية وتقسم المجتمع، والأخطر أنها تفقد الناس الانتماء، فالإنسان هو محور التنمية، ولا إصلاح إذا لم يكن لخدمة المواطن، فالدولة وجدت أصلا لخدمة مواطنيها وليس لتهجيرهم وتهديدهم بالقتل إذا لم يستسلموا للغزاة الجدد ويقبلوا بالخروج من ديارهم وأرضهم.

نظام الثانوية الجديد في مصر 2017

نظام الثانوية الجديد في مصر 2017




اولاد الاخوان كان مستحوزين دايما على كليات القمة : الهندسة و الطب بأنواعه

ايه الظلم ده؟؟

يعني ابن اللوا والعقيد و العميد ما يعرفش يدخل طب و لا هندسة  و ولاد الاخوان يعرفوا؟؟؟؟
حرام و الله ....

ماشي ...
ماشي يا لؤي......

من السنة الجاية أولاد الإخوان مش ح يعرفوا يخشوا طب و لا هندسة  حتى لو كان مجموعهم   99.99 %  و اللا  100 في المية حتى !!!!!!

  ازاي ؟؟؟؟

ح يتم إلغاء الشهادة الإبتدائيه لتكون سنة نقل عادية
 و الابتدائي و الاعدادي مرحلة واحدة ...

ح يلغوا مكتب التنسيق ....
و يعملوا مقابلات شخصية ( كشف هيئة يعني : زي الجيش و الشرطة)!!!

و يخلوا الثلات سنين ثانوي مجموع إجمالي تراكمي...
و درجات امتحانات الميد ترم مش ح تضاف للمجموع التراكمي ده!!

و  ح يشيلوا كلمة ثانوي و يخلوها : مصر
و يسموها : أولى مصر ، و ثانية مصر و ثالثة مصر.....

 أي والله

صدق او لا تصدق

هذا هو خلاصة ما صرح به وزير التعليم الانقلابي أمس

ايه الهبل ده؟؟؟؟؟

ابتسم هى  دي مصر 2017  السيساوية اليهودية

الصينيون والأفارقة يغزون أسواق العمل المصرية

الصينيون والأفارقة يغزون أسواق العمل المصرية


معاناة المواطنين في دولة العسكر - أرشيفية
01/08/2017

في الوقت الذي أغلقت فيه سلطات الانقلاب باب السفر للخارج أمام العمالة المصرية في ليبيا وقطر وتركيا وعدد من دول الخليج لأسباب مختلفة، ورغم انتشار البطالة وارتفاع معدلاتها بشكل غير مسبوق؛ تتزايد بشكل ملحوظ أعداد العمالة الأفريقية والأسيوية في سوق العمل المصري، وتتوزع تلك العمالة بين المهنيين وعمال الخدمات والحرفيين.
وزادت نسبة العمالة الصينية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، بعد اقتحام مجال التجارة والبيع والشراء، حيث بدأ الصينيون يظهرون في عدد من المصانع والورش الصغيرة والمطاعم والمجالات الفندقية، نظرا لاعتماد رجال الأعمال عليهم بسبب إمكاناتهم التدريبية ومهاراتهم، في الوقت الذي أصبح فيه المصري منعدم الكفاءة بسب نقص الخبرة والتدريب التي لا توفرها الدولة لأبنائها.
البحث عن صيني
في هذا الإطار يقول الكاتب الصحفي أحمد الداوي: "هناك ثلاثة مواقف أشعرتني بأن هناك خطراً كبيراً يهدد العمالة المصرية وتحذير شديد اللهجة للحكومة الحالية للتحرك سريعاً وعلاج هذه الأزمة التي أصبحت واقعاً حقيقياً لا مفر منه".
وقال خلال مقاله المنشور بصحيفة "الجمهورية" اليوم الثلاثاء: "عندما سألني صاحب سلسلة مطاعم علي الطرق السريعة أن أساعده في الحصول علي عمالة خارجية نظراً لتوسعة في هذا المجال وفجأة قلت له لماذا؟ والعمالة المصرية كثيرة جداً فرد علي سريعاً إنهم غير مدربين، وبعد تدريبه وتعليمه المهنة يترك العمل بحثاً عن وظيفة حكومية، وإذا كانت الظروف قاسية عليه ولا يجد غير هذا العمل فانه يعمل بدون حب".
وأضاف: "عندما ذهبت إلي أحد المخابز ووجدت أن معظم العاملين به من الصين وسألت صاحب المخبز ألم نكتف بأن نستورد كل مستلزماتنا من الصين حتي نستورد عمالة صينية؟ قال لي إن العمالة الصينية أرخص بكثير من المصرية وملتزمة وتعطي إنتاجا يفوق المصري ويعمل من بداية الوردية وحتى نهايتها".
وأشار إلى ما أعلنه اتحاد مقاولي التشييد والبناء أن هناك نقصاً كاملاً في الأيدي العاملة المدربة وهناك بعض الشركات تبحث عن استيراد عمالة أجنبية، مطالبا حكومة الانقلاب أن تتفرغ لهذه الظاهرة وبحثها اجتماعياً ونفسياً واقتصادياً ووضع الحلول العاجلة لها اجتماعياً وأن الوظيفة الحكومية لا يمكن أن تستمر إلا للاحتياجات اللازمة للدولة ونفسياً لتأهيل الشباب للعمل في المهن المختلفة والتركيز علي تطوير التعليم الفني بصورة عاجلة وفتح مجالات لتدريب خريجي المدارسة الفنية وتأهيلهم لسوق العمل.
توليد الفرص
وبحسب مراقبين، فإن أعداد العمالة السورية والأفارقة تزيد في مصر، حيث إنهم يولّدون فرص عمل لهم ولغيرهم من بني وطنهم، "فالسوريون يعملون لدى السوريين أصحاب المشاريع الصغيرة"، كما يقول منهل العبدو، وهو سوري يعمل بمطعم بمدينة 6 أكتوبر، لذلك "تكون المشاكل والمعاناة أقل، وهم غالبا يعملون حرفيين في ورش وطهاة في مطاعم، وإن لم تكن هناك عقود عمل، فهناك على الأقل أعراف ومرجعيات بين أبناء الوطن الواحد".
كما يفضل رجل الأعمال المصري العمالة الأجنبية الأقل كلفة، على حد قوله، "فالأجنبي لا يطالب بحقوق، ولا ينظم احتجاجات".
في الوقت الذي يعتبر أخرون أن "العمالة الأجنبية مكلفة في حال اتخاذ إجراءات رسمية لتشغيلهم، حيث يدفع صاحب العمل مقابل التصاريح"، مشيرين إلى أن "الوسطاء يلعبون دورا في توريد العمالة الأفريقية له، حيث يجلبون ما يحتاجه من عمالة مقابل استقطاعات من مرتباتهم تذهب للوسطاء مقابل ذلك".
وكشف تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بحكومة الانقلاب أن "مجمل عدد الأجانب العاملين بالقطاع الخاص والاستثماري المسجلين رسميا بلغ 14699 أجنبيا من مختلف الجنسيات، بزيادة 3% عن السنوات السابقة".
بلا حقوق
ويرى الصحفي المتخصص في الشأن الاقتصادي محمد الحويطي أن "هذا الرقم أقل كثيرا من الحقيقة، لأن معظم العمالة الأجنبية غير مقدرة عدديا بدقة، حيث تعد عمالة غير مسجلة رسميا".
ويؤكد أن "العمالة الأجنبية الوافدة لمصر تتميز بأنها غير مكلفة بمفهوم الرواتب والحوافز عن العمالة المصرية"، ملمحا إلى اعتقاد سائد لدى شريحة كبيرة من رجال الأعمال بأنها الأقدر على التحمل والالتزام، رغم ما تتميز به العمالة المصرية من مهارات خارج مصر".
وتابع الحويطي في حديثه للجزيرة نت: "لا يقبل المصريون على بعض المهن لأن الرواتب في مصر لا تتناسب مع احتياجات أفراد المجتمع في ظل التضخم وارتفاع الأسعار؛ الأمر الذي دفع بعضهم مؤخرا للاستعانة بعدد كبير من العمالة الأجنبية مثل السودانيين والبنغاليين والهنود".

الصينيون والأفارقة يغزون أسواق العمل المصرية


معاناة المواطنين في دولة العسكر - أرشيفية
01/08/2017

في الوقت الذي أغلقت فيه سلطات الانقلاب باب السفر للخارج أمام العمالة المصرية في ليبيا وقطر وتركيا وعدد من دول الخليج لأسباب مختلفة، ورغم انتشار البطالة وارتفاع معدلاتها بشكل غير مسبوق؛ تتزايد بشكل ملحوظ أعداد العمالة الأفريقية والأسيوية في سوق العمل المصري، وتتوزع تلك العمالة بين المهنيين وعمال الخدمات والحرفيين.
وزادت نسبة العمالة الصينية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، بعد اقتحام مجال التجارة والبيع والشراء، حيث بدأ الصينيون يظهرون في عدد من المصانع والورش الصغيرة والمطاعم والمجالات الفندقية، نظرا لاعتماد رجال الأعمال عليهم بسبب إمكاناتهم التدريبية ومهاراتهم، في الوقت الذي أصبح فيه المصري منعدم الكفاءة بسب نقص الخبرة والتدريب التي لا توفرها الدولة لأبنائها.
البحث عن صيني
في هذا الإطار يقول الكاتب الصحفي أحمد الداوي: "هناك ثلاثة مواقف أشعرتني بأن هناك خطراً كبيراً يهدد العمالة المصرية وتحذير شديد اللهجة للحكومة الحالية للتحرك سريعاً وعلاج هذه الأزمة التي أصبحت واقعاً حقيقياً لا مفر منه".
وقال خلال مقاله المنشور بصحيفة "الجمهورية" اليوم الثلاثاء: "عندما سألني صاحب سلسلة مطاعم علي الطرق السريعة أن أساعده في الحصول علي عمالة خارجية نظراً لتوسعة في هذا المجال وفجأة قلت له لماذا؟ والعمالة المصرية كثيرة جداً فرد علي سريعاً إنهم غير مدربين، وبعد تدريبه وتعليمه المهنة يترك العمل بحثاً عن وظيفة حكومية، وإذا كانت الظروف قاسية عليه ولا يجد غير هذا العمل فانه يعمل بدون حب".
وأضاف: "عندما ذهبت إلي أحد المخابز ووجدت أن معظم العاملين به من الصين وسألت صاحب المخبز ألم نكتف بأن نستورد كل مستلزماتنا من الصين حتي نستورد عمالة صينية؟ قال لي إن العمالة الصينية أرخص بكثير من المصرية وملتزمة وتعطي إنتاجا يفوق المصري ويعمل من بداية الوردية وحتى نهايتها".
وأشار إلى ما أعلنه اتحاد مقاولي التشييد والبناء أن هناك نقصاً كاملاً في الأيدي العاملة المدربة وهناك بعض الشركات تبحث عن استيراد عمالة أجنبية، مطالبا حكومة الانقلاب أن تتفرغ لهذه الظاهرة وبحثها اجتماعياً ونفسياً واقتصادياً ووضع الحلول العاجلة لها اجتماعياً وأن الوظيفة الحكومية لا يمكن أن تستمر إلا للاحتياجات اللازمة للدولة ونفسياً لتأهيل الشباب للعمل في المهن المختلفة والتركيز علي تطوير التعليم الفني بصورة عاجلة وفتح مجالات لتدريب خريجي المدارسة الفنية وتأهيلهم لسوق العمل.
توليد الفرص
وبحسب مراقبين، فإن أعداد العمالة السورية والأفارقة تزيد في مصر، حيث إنهم يولّدون فرص عمل لهم ولغيرهم من بني وطنهم، "فالسوريون يعملون لدى السوريين أصحاب المشاريع الصغيرة"، كما يقول منهل العبدو، وهو سوري يعمل بمطعم بمدينة 6 أكتوبر، لذلك "تكون المشاكل والمعاناة أقل، وهم غالبا يعملون حرفيين في ورش وطهاة في مطاعم، وإن لم تكن هناك عقود عمل، فهناك على الأقل أعراف ومرجعيات بين أبناء الوطن الواحد".
كما يفضل رجل الأعمال المصري العمالة الأجنبية الأقل كلفة، على حد قوله، "فالأجنبي لا يطالب بحقوق، ولا ينظم احتجاجات".
في الوقت الذي يعتبر أخرون أن "العمالة الأجنبية مكلفة في حال اتخاذ إجراءات رسمية لتشغيلهم، حيث يدفع صاحب العمل مقابل التصاريح"، مشيرين إلى أن "الوسطاء يلعبون دورا في توريد العمالة الأفريقية له، حيث يجلبون ما يحتاجه من عمالة مقابل استقطاعات من مرتباتهم تذهب للوسطاء مقابل ذلك".
وكشف تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بحكومة الانقلاب أن "مجمل عدد الأجانب العاملين بالقطاع الخاص والاستثماري المسجلين رسميا بلغ 14699 أجنبيا من مختلف الجنسيات، بزيادة 3% عن السنوات السابقة".
بلا حقوق
ويرى الصحفي المتخصص في الشأن الاقتصادي محمد الحويطي أن "هذا الرقم أقل كثيرا من الحقيقة، لأن معظم العمالة الأجنبية غير مقدرة عدديا بدقة، حيث تعد عمالة غير مسجلة رسميا".
ويؤكد أن "العمالة الأجنبية الوافدة لمصر تتميز بأنها غير مكلفة بمفهوم الرواتب والحوافز عن العمالة المصرية"، ملمحا إلى اعتقاد سائد لدى شريحة كبيرة من رجال الأعمال بأنها الأقدر على التحمل والالتزام، رغم ما تتميز به العمالة المصرية من مهارات خارج مصر".
وتابع الحويطي في حديثه للجزيرة نت: "لا يقبل المصريون على بعض المهن لأن الرواتب في مصر لا تتناسب مع احتياجات أفراد المجتمع في ظل التضخم وارتفاع الأسعار؛ الأمر الذي دفع بعضهم مؤخرا للاستعانة بعدد كبير من العمالة الأجنبية مثل السودانيين والبنغاليين والهنود".

"حقي فين": نظام الثانوية الجديد "مرفوض" لهذه الأسباب


"حقي فين": نظام الثانوية الجديد "مرفوض" لهذه الأسباب




01/08/2017




حذّرت حركة "حقي فين" سلطات الانقلاب من تطبيق نظام الثانوية العامة الجديد، مؤكدة أنه يفتح الباب أمام الواسطة والمحسوبية، ولا يتلاءم مع واقع التعليم في مصر.

وقالت الحركة- في بيان لها عبر صفحتها على فيسبوك- "إن النظام الجديد يُراد تطبيقه دون وجود منهجية، ودون وجود بيئة حاضنة، ودون آليات معروفة"، مشيرة إلى أنه "يزيد من تعذيب الناس وإرهاقهم بين الدروس الخصوصية لمدة ثلاث سنوات بدلا من سنة واحدة، بل أربع سنوات بداية من الشهادة الإعدادية والدخول للمرحلة الثانوية العامة".

وأكدت الحركة أن "النظام الجديد يمهد لإلغاء مجانية التعليم، ويفتح الباب للفساد والواسطة والمحسوبية والرشوة في المرحلة الثانوية وعند الالتحاق بالجامعات"، مشيرة إلى أن "الطلاب في الريف والنجوع لا يوجد لديهم "نت"، ولا يملكون تكاليف النت وعمل الأبحات وتنمية المهارات اللازمة لهم، والتي هي أصل في النظام الجديد، ما يحرم أولاد البسطاء من كليات القمة".

وأشارت الحركة إلى أن "النظام الجديد يعمل على عدم وصول أولاد فئات معينة لأعلى الجامعات والمناصب، وفلترة من يصل إلى المناصب والدرجات العلمية بمعرفة الدولة، ليصل أبناء المرضيّ عنهم فقط"، متسائلة: "أي نظام ثانوية عامة يمكن أن يحققه معلم مطحون لا يجد ما يوفر به لأسرته الحد الأدنى للحياة الكريمة؟ أي نظام ثانوية عامة يمكن تطبيقه في هذا الغلاء الفاحش وارتفاع مصروفات المدارس ووسائل النقل والأدوات المدرسية والكتب الخارجية وكل مستلزمات العملية التعليمية والنت؟".

كما تساءلت الحركة: "أي نظام ثانوية عامة في ظل أبنية تعليمية غير مجهزة ولا يتوفر بها أدنى احتياجات العملية التعليمية؟ أي نظام تعليمٍ في ظل المناهج العقيمة والوسائل التعليمية غير المتاحة؟ أي نظام ثانوية عامة في ظل إلزام المعلم بواجبات خارجة عن مهمته الأساسية مثل ربع ساعة كنس والإشراف والأمن ودور الأخصائي الاجتماعي والنفسي مع الطلاب؟ أي نظام ثانوية عامة في ظل الخصومات الشهرية من راتب المعلم غير المبررة؟ أي نظام ثانوية عامة في ظل الدروس الخصوصية وتسريب الامتحانات".