الخميس، 6 يوليو، 2017

أسبوع على "أسعار الوقود".. 6 توابع كارثية

أسبوع على "أسعار الوقود".. 6 توابع كارثية


06/07/2017

مر أسبوع كامل على القرار الكارثي لرئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الخميس الماضي 29 يونيو برفع أسعار الوقود وغاز الطهي بنسبة بين 50% إلى 100%. الأمر الذي أدى إلى توابع كارثية أهمها على الإطلاق ارتفاع أسعار سلع إستراتيجية شديدة الأهمية سوف تصيب قطاعات كاملة بالركود أو الشلل التام.
 
ﻭﺭﻓﻌﺖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺘﻘﺎﺕ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻟﻴﺔ، ﺣﻴﺚ ﻗﻔﺰ ﺑﻨﺰﻳﻦ 92 ﺇﻟﻰ 5 ﺟﻨﻴﻬﺎﺕ ﻟﻠﺘﺮ، ﻣﻦ 3.5 ﺟﻨﻴﻪ، ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ ﻧﺤﻮ 43%، ﻛﻤﺎ ﺭﻓﻌﺖ ﺳﻌﺮ ﺑﻨﺰﻳﻦ 80 ﺇﻟﻰ 3.65 ﺟﻨﻴﻪ ﻣﻦ 2.35 ﺟﻨﻴﻪ، ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ 55%.
 
ﻛﻤﺎ ﺯﺍﺩ ﺳﻌﺮ ﺑﻨﺰﻳﻦ 95 ﺑﺸﻜﻞ ﻃﻔﻴﻒ ﺇﻟﻰ 6.60 ﺟﻨﻴﻪ ﻟﻠﺘﺮ ﻣﻦ 6.25 ﺟﻨﻴﻪ، ﺑﺎﺭﺗﻔﺎﻉ 5.6%، ﻭﺍﻟﺴﻮﻻﺭ ﺇﻟﻰ 3.65 ﺟﻨﻴﻪ ﻟﻠﺘﺮ ﻣﻦ 2.35 ﺟﻨﻴﻪ، ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ 55%.
 
وفي هذا التقرير ترصد أبرز 5 توابع كارثية بعد قرار السيسي برفع أسعار الوقود تلبية لشروط صندوق النقد الدولي بإلغاء الدعم نهائيا، لاستلام الشريحة الثانية من قرض الصندوق.
 
زيادة تعريفة الأجرة
 
ومن التوابع الكارثية لرفع أسعار الوقود ارتفاع تعريفة أجرة الركوب بصورة كبيرة حتى بلغت أاكثر من 50% في بعض الأحيان ما تسبب في مشاكل كبيرة بين السائقين والركاب ونتج عن ذلك تنظيم إضرابات بين السائقين في عدد من المحافظات احتجاجا على رفع أسعار الوقود.
 
ودفعت حكومة الانقلاب بعناصر الشرطة وتم اعتقال عدد من السائقين وتحرير محاضر بحق كثيرين منهم ولا تزال الأزمة مشتعلة بين الشرطة السائقين والركاب.
 
ارتفاع تكاليف النقل البري
 
أعلنت شعبة نقل البضائع بالسيارات في الغرفه التجارية بالإسكندرية، عن زيادة تصل إلى 30% في تعريفه نقل البضائع داخل الجمهورية. وقال سيد مكاوى، رئيس شعبة نقل البضائع بالسيارات في الغرفة التجارية بالإسكندرية، إنه تم التوافق مع الأجهزة الحكومية ومع منظمات الأعمال على زيادة تعريفة نقل البضائع والسلع في وبين المحافظات بنسبة 30% عن المطبقة قبل زيادة أسعار الوقود.
 
وأضاف مكاوى في تصريحات صحفية أن تلك الزيادة تم الاتفاق عليها بشكل رسمى، لافتا إلى أن التوصل لها كان أمرا حتميا على ضوء الزيادات الأخيرة لأسعار الوقود والكاوتش والصيانة وتعويم العملة.
 
زيادة أسعار الخضار والفواكه
 
وشهدت أسعار الخضروات والفاكهة ارتفاعا في عدد كبير من الأسواق الشعبية بعد ارتفاع تكلفة النقل، وقال رئيس شعبة الخضروات والفاكهة بالغرف التجارية، يحيى السني، إن ارتفاع أسعار الوقود أثر بشكل سلبي على أسعار الخضروات والفاكهة؛ بسبب ارتفاع تكلفة نقل المحاصيل.
 
وأضاف «السني»، وفقا لصحيفة «الشروق»، أن نسبة الركود سترتفع خاصة بالفاكهة؛ نظرا لارتفاع أسعارها، بالإضافة إلى أنها أصبحت منتجات ثانوية بالنسبة للمواطنين، فتوفير السلع الاستراتيجية هي أهم أولويات كل بيت مصري.
 
وارتفعت أسعار الخضروات على النحو التالي: (باذنجان بلدى من 4 إلى 5 جنيهات/ بصل من 3.5 إلى 4 جنيهات/ الطماطم من 4 إلى 5 جنيهات/ خيار من 3 إلى 5 جنيهات/ فلفل رومى من 5 إلى 6 جنيهات/ ثوم  من 23 إلى 25 جنيها
فاصولياء من 6 إلى 7 جنيهات/ بطاطس من 4 إلى 5 جنيهات/ الكوسة من 6 إلى 8 جنيهات).
 
وارتفعت أسعار الفاكهة أيضا على نحو مقارب، حيث ارتفع سعر كيلو التفاح الأصفر من 15 إلى 20 جنيه، ووصل كيلو البرتقال البلدى إلى ما بين 4 و5 جنيه، واليوسفى إلى ما بين 5 و7 جنيه، والجوافة ما بين 6 و7 جنيه، والبرقوق المستورد ما بين 24 و27 جنيه، والكمثرى ما بين 24 و26 جنيه، والرمان ما بين 9 و12 جنيه، والفراولة ما بين 5 و8 جنيه، والكانتالوب ما بين 7.5 و8.5 جنيه.
 
ارتفاع أسعار الدجاج
 
ورغم الانخفاض الذي شهده أسعار الدواجن خلال الأيام الماضية إلا أن  أسعارها عاودت الارتفاع اليوم مجددا، حيث قال عبدالعزيز السيد رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية، إن انخفاض أسعار الدواجن بالمزارع لا يشعر به المواطن على أرض الواقع وبأسواق التجزئة؛ وذلك لمرور الدواجن على حلقات وسيطة متعددة تزيد من السعر النهائي على المستهلك.
 
وأضاف «السيد»، في تصريحات صحيفة الأربعاء أن أسعار الدواجن بالمزارع حتى بداية الأسبوع الجاري سجلت 21 جنيهًا للكيلو، وبسبب حلقات التداول سجل سعر الكيلو بالتجزئة ما بين 28 و30 جنيهًا، مشيرا إلى أن أسعار المزارع ارتفعت، اليوم الأربعاء، بشكل غير مبرر حتى وصلت إلى 24 جنيهًا للكيلو بدلا من 21 جنيهًا.
 
وأشار إلى أن الأسواق شهدت تراجع الإقبال من المواطنين على شراء الدواجن بنسبة تصل لـ30%، بعد انتهاء شهر رمضان الذي ارتفعت فيه الأسعار بصورة كبيرة.
 
وأكد رئيس شعبة الدواجن أن ظروف الفترة الحالية من شأنها أن تخفض الأسعار وهو عكس ما يحدث الآن، خاصة وأن ارتفاع درجات الحرارة يدفع أصحاب المزارع للبيع بأسعار منخفضة خوفا من نفوق الطيور والتعرض لخسارات كبيرة.
 
«15 %» ارتفاعًا في أسعار الأثاث
 
وكشف المهندس أحمد حلمي، رئيس غرفة الأثاث باتحاد الصناعات المصرية، عن أنه من المرتقب أن تشهد أسعار الأثاث ارتفاعًا بما يتراوح بين 10 إلى 15%.
 
وأضاف "حلمي"، أن ارتفاع الأسعار ناجم عن زيادة أسعار الوقود، الذى تم الإعلان عنه الخميس الماضي، ولا سيما أن الوقود يعد من مدخلات الإنتاج، كما أنه يتم استخدامه فى نقل البضائع.
 
وأشار، إلى أن ارتفاع الأسعار سيتسبب فى زيادة التضخم وحالة الكساد، واصفًا القرارات بأنها مؤلمة.
 
الحديد بـ11 ألف جنيه
 
كما ارتفعت أسعار الحديد لمستويات جديدة في الأسواق حتى بلغت 11 ألف جنيه للطن، وذلك عقب زيادة أسعار السولار الخميس الماضي، والذي نتج عنه ارتفاع سعر نولون النقل بنسبة 30%.
 
وقال رئيس شركة أروميكس جروب لمواد البناء، محمود سلامة، :إن" أسعار الحديد ارتفعت لمستويات جديدة نتيجة استمرار انخفاض المعروض من قبل مصانع الإنتاج منذ أكثر من شهر".
 
وأضاف في تصريحات صحفية، أن السوق فى الفترة الحالية يمر بالكثير من العشوائية، وبالتالى تاينت أسعار البيع للمستهلكين من محافظة لأخرى، وفى داخل المحافظة الواحدة بنسب كبيرة.
 
ولفت إلى أن الأسعار وصلت فى بعض المناطق إلى 11 ألف جنيه للطن، وفى البعض الأخر تتراوح بين 10.7 و10.8 ألف جنيه، فى حين أن سعر المصنع ثابت لم يتغير عند مستوى 9900 جنيه للطن.
 
وبحسب مراقبين فإن ارتفاع أسعار الحديد سوف يزيد الشلل الذي يعاني منه قطاع المعمار والذي يضم ملايين العاملين في مختلف المهن.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق