الجمعة، 7 يوليو، 2017

بعد عودتها بـ "خفي ترمب".. دول الحصار تلغي مطالبها وتتلكأ بقائمة جديدة

بعد عودتها بـ "خفي ترمب".. دول الحصار تلغي مطالبها وتتلكأ بقائمة جديدة

أرشيفية
07/07/2017 

 
بعد أن عادت بـ"خفي ترامب" في إشارة إلى فشل دول الحصار على قطر في التعامل مع الأزمة القطرية في ظل تذبذب القرار الأمريكي الذي ورطهم، قالت الدول الأربعة المشاركة في الحصار، مساء الخميس، إن رفض الدوحة لمطالبها دليل على ارتباطها بالجماعات "الإرهابية" وإنها ستتخذ إجراءات جديدة ضدها.
 
وقالت دول الحصار المكونة من (السعودية ومصر والإمارات والبحرين) في بيان جديد، إن القائمة التي تضم 13 مطلبا أصبحت لاغية، وإنها ستتخذ إجراءات سياسية واقتصادية وقانونية ضد قطر.
 
واتهمت الدول الأربع الحكومة القطرية بإفشال الجهود الدبلوماسية لحل الخلاف، وإن رفضها المطالب يؤكد "استمرارها في السعي لتخريب وتقويض الأمن والاستقرار في المنطقة"، بحد اتهامها.
 
ويأتي بيان دول الحصار بعد يوم واحد من اجتماع وزراء خارجيتها في القاهرة، وهو الاجتماع الذي انتهى إلى تكرار ما سبق وصرحوا به بشأن الأزمة.
 
وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في المؤتمر الصحفي المشترك بالقاهرة، إن مقاطعة الدول الأربع لقطر سياسيا واقتصاديا ستستمر حتى تعدّل الدوحة سياستها نحو الأفضل.
 
وقال الوزراء الأربعة إنهم سيعقدون اجتماعهم القادم في البحرين، وذكر وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة أن مجلس التعاون الخليجي هو الجهة التي تحدد الموقف من دور دولة قطر داخله، وأضاف أنه سيجري بحث ذلك في الاجتماع القادم لمجلس التعاون.
 
وكشف اجتماع القاهرة خيبة أمل الدول الأربع وفشلها في حشد رأي عام دولي داعم لاتهاماتها للدوحة، كما اعتبر مراقبون أن موقفها من رفض قطر المطالب الـ13 وامتناعها عن اتخاذ إجراءات تصعيدية جديدة، ربما كان تحت تأثير ضغوط أمريكية.
 
وكانت قطر قد رفضت المطالب الـ13 التي فرضتها دول الحصار وانتهت معها المهلة المحددة، الأمر الذي كشف التخبط الذي أصاب دول الحصار نتيجة تذبذب القرار الأمريكي، ما فضح الأسلوب الذي تدير به دول الحصار الأزمة، وانتظارها لما يستجد من أوامر أمريكية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق