الأربعاء، 12 يوليو، 2017

بعد سفره للخارج : علاء الاسوانى يهدد ويسب ويفضح السيسى

 بعد سفره للخارج : علاء الاسوانى يهدد ويسب ويفضح السيسى

 
 
نشر الكاتب والصحفى والاديب علاء الاسوانى ، مقالا جديدا له ، بعنوان ماذا فعل السيسى ، وجه فى هذا المقال رسالة لكل مويدين ومعارضين السيسى ، و انتقد فيه نظام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى 
وبدأ مقالة :
سواء كنت من مؤيدي السيسي أو من معارضيه فلابد أن تعلم أنه قد فعل ما لم يفعله رئيس دولة من قبل عندما تنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.. بين الصين واليابان توجد مجموعة جزر اسمها "سينكاكو" ورغم أنها صغيرة جداً (مساحتها 7 كم مربع) إلا أن الصين واليابان في صراع سياسي على ملكية هذه الجزر منذ القرن التاسع عشر، وكذلك طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى وهي ثلاث جزر تتصارع الإمارات وإيران على ملكيتها منذ عقود. أما جزيرة فوكلاند فقد حاربت بريطانيا الأرجنتين  للاحتفاظ بها عام 1982 برغم أنها تبعد عن بريطانيا آلاف الكيلومترات. الجزر إذن ليست علبة شوكولاته يمكن اهداؤها بين الرؤساء والملوك من باب المحبة ولم يعرف التاريخ الحديث رئيس دولة غير السيسي تبرع من تلقاء نفسه باعطاء جزر بلده إلى بلد آخر، فإذا أضفنا لذلك أن تيران وصنافير جزيرتان مصريتان - كما تؤكد مئات الوثائق والحكم النهائي للمحكمة الادارية العليا - فإن ما فعله السيسي يبدو في غاية الغرابة. على أن أزمة تيران وصنافير كشفت عدة حقائق عن المجتمع المصري:
 
أولا: مفهوم السيسي عن الرئاسة هو السلطة المطلقة، فهو يتحكم فعليا في كل شيء في مصر بدءا من الإعلام وحتى تعيين رؤساء الهيئات القضائية والرقابية، وهو يستند في ذلك إلى ثقة مدهشة في مواهبه الفذة (في رأي نفسه بالطبع) فهو القائل:
ـ "لقد خلقني الله طبيبا أرى أى شيء في الدنيا فأدرك الخلل وأعرف العلاج". وهو يعتبر أن من حقه أن يقرر أي شيء بالنيابة عن الشعب كله، لأن المصريين لا يعرفون مصلحتهم، والحق أن خطابات السيسي يجب أن تدرس في علم النفس السياسي كنموذج لنظرة الديكتاتور الأبوية الاستعلائية للشعب. لقد قرر السيسي منفردا التنازل للسعودية عن جزء من أرض مصر وقد دهس الدستور ودهس القانون وتجاهل حكما قضائيا نهائيا ودفع البرلمان الذى يسيطر عليه إلى ارتكاب مهزلة التصويت على اتفاقية بهذه الخطورة في ثوان معدودة ثم وقع  السيسي الاتفاقية لأنه إذا قرر شيئا يكون الموضوع منتهيا، كما قال بنفسه.

ثانيا: الذين صنعوا ثورة يناير 2011 هم المصريون الأكثر وعيا وشجاعة وهم الوحيدون القادرون على إحداث تغيير حقيقي في مصر ولذلك فقد تآمر ضدهم العسكريون ومعظم أنظمة الخليج العربي ولم تساندهم الحكومات الغربية إلا بالكلمات، لأنه لا أحد من هؤلاء يريد تغييرا في مصر قد يمس مصالحه. هؤلاء الثوريون تحملوا القتل وفقء الأعين بالخرطوش والسجن والتعذيب والتشهير والاتهامات بالخيانة ولازالوا على عهد الثورة مخلصين لمبادئها وهم الذين خاضوا، وحدهم، معركة تيران وصنافير وأثبتوا أنهما جزيرتان مصريتان ورفضوا الصفقة وفضحوها وتحملوا غضب البائع وتنكيله.

ثالثا: أثبتت هذه المعركة أن الدولة العميقة في مصر بلا مبدأ ولا قضية سوى الحفاظ على السلطة وأن كبار المسئولين على أتم استعداد إلى الذهاب لأبعد مدى والتفريط في أرض الوطن من أجل الحفاظ على ثرواتهم  واستثناءاتهم وامتيازاتهم وتوريث أبنائهم في الوظائف الرفيعة للدولة.

رابعا: لازال مؤيدو السيسي يواصلون إنكارهم للحقائق وقد تحول حماسهم لزعيمهم إلى طاقة 
عدوانية ورغبة فاشية في إسكات المعارضين وإهانتهم وإذا فهمنا تأييد الأغنياء للسيسي لأن نظامه يحفظ لهم حياتهم الرغدة فإن تأييد بعض الفقراء للسيسي يحتاج لتفسير في ظل الغلاء وصعوبة الحياة وتدهور الخدمات والظلم الاجتماعي المتفشي في مصر. 

خامسا: أثبتت هذه المعركة أن الإخوان المسلمين لازالوا يعيشون في عالمهم الافتراضى وقد انتقلوا من أوهام الخلافة وأستاذية العالم إلى مرحلة العويل على فقدانهم السلطة وهم يراقبون معركة تيران وصنافير بغرض واحد: الاستمتاع بالشماتة في كل من اشترك في إزاحتهم عن الحكم في 30 يونيو. لا جدوى إطلاقا من محاولة إقناع الإخوان بأن الشعب كله (!!) لفظهم وأن الذين طالبوا بانتخابات مبكرة ليتخلصوا من مرسي (عندما ألغى القانون وأسفر عن وجهه القاشي بالإعلان الدستوري)  لم يؤيدوا الحكم العسكري بدليل أنهم عارضوه مبكرا وأدانوا القمع الوحشي الذي ارتكبه. لا جدوى من تذكير الإخوان بخيانتهم للثورة عندما تحالفوا مع العسكريين ضدها من أجل السلطة.. لا جدوى من استعمال المنطق مع الإخوان لأنهم يعانون الآن من حالة نفسية انعزالية عدوانية تجعلهم يكرهون كل من رفض حكمهم ويتشفون فيه بشكل مرضى يمنعهم من التفاعل مع الواقع.

سادسا: أثبتت الأحداث أن المواطن المستقر في مصر (الذي يفضل الاستقرار على أي شيء) لا يعبأ في الحقيقة بقضية وطنية مثل تيران وصنافير مادامت لا تؤثر على نتائج امتحان الثانوية العامة الذى يؤديه أولاده ولا تؤدي لزيادة أسعار الأكل والخدمات. هذا المواطن ليس مذنبا لكنه ضحية، فقد تم تهميشه وتجهيله وقمعه وترويعه عبر عقود من الحكم العسكري حتى تحول إلى كائن مدجن تنحصر اهتماماته في أسرته وعياله ومتابعة المسلسلات وكرة القدم وهو عاجز فعلا للأسف عن إدراك أي شيء خارج هذه الدائرة الضيقة.
 
سابعا: ما العمل..؟ تعلمنا من التاريخ أن سكون الشعب المصري كثيرا ما يسبق العاصفة، لأنه يمتلك دائما النظرة الصحيحة ويتحرك وفقا لمنطقه وايقاعه الخاص ولقد ثار المصريون من قبل عندما تخيل الجميع أنهم لن يثوروا أبدا مثلما حدث في ثورتي 1919 و2011. واجبنا الآن، إذن، أن نستمر في مقاومة الاستبداد وأن نشرح للشعب ما يرتكب من جرائم في حقه ثم ننتظر.. ولا أظن أن انتظارنا سيطول..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق