الثلاثاء، 14 فبراير، 2017

ماذا يعني انتخاب العسكري والسياسي "يحيى السنوار" قائدا جديدا لحماس؟

ماذا يعني انتخاب العسكري والسياسي "يحيى السنوار" قائدا جديدا لحماس؟

"يحيى السنوار" وهنية

 يوصف بأنه من القادة الذين يجمعون بين "الملف الأمني" باعتباره أحد قيادات كتائب القسام، ويتولى قيادة المنطقة الجنوبية في قطاع غزة، و"الملف السياسي"، ومن المؤمنين بقوة الحركة وضرورة إملاء شروطها واعتزازها بانتمائها لجماعة الإخوان المسلمين.
إنه "يحيى السنوار"، القيادي الجديد الذي تم انتخابه رئيسا لحركة حماس في غزة، في انتخابات داخلية سرية بدأت أواخر يناير الماضي، ولم تستغرق الأمر طويلا؛ بسبب التحديات التي تواجهها الحركة داخليا وخارجيا.
وجاء انتخاب "السنوار" بأغلبية كبيرة متقدما على قيادات أخرى، ولا يعرف هل منها إسماعيل هنية أم لا؛ بسبب توقعات بأن يتولى الأخير رئاسة المكتب السياسي لحماس بدلا من القيادي خالد مشعل، في ثاني انتخابات مقبلة متوقعة لقيادة مكتب الحركة في الخارج.
أما السبب فهو أنه يحظى بقبول كبير في أوساط القيادتين العسكرية والسياسية لحركة حماس، والمسئول عن التنسيق بين القيادتين، وكان له دور كبير في ذلك خلال المواجهة العسكرية الأخيرة في قطاع غزة، حيث كان لاعبا مهما ومؤثرا في تحديد موقف الحركة من أي اقتراحات كانت تعرض للتهدئة، وكان يدعم دائما مطالب ومواقف القيادة العسكرية بضرورة تنفيذ المطالب الفلسطينية.
دلالات انتخاب "السنوار"
يعد انتخاب الأسير المحرر "يحيى السنوار" رئيسا لحركة حماس في قطاع غزة، مؤشرا على عدة دلالات مهمة على الصعيد الداخلي والخارجي ومستقبل الحركة منها:
(أولا): "السنوار" هو من أبرز قادة (كتائب عز الدين القسام)، وانتخابه بدلا من السياسيين الآخرين المرشحين يشير إلى غلبة دور العسكريين داخل الحركة على القرار السياسي في ظل حالة الحصار العربي والدولي للحركة، وتهديدات العدوان الصهيوني، واقتراب حسم ملفات مثل ملف الأسرى والعلاقات الأمنية مع نظام السيسي.
ومن المتوقع أن يكون التحدي الأول الذي يواجه "السنوار" هو إصلاح علاقات غزة مع مصر، التي بدأها خلفه "هنية"، والثاني: توسيع قاعدة الدعم الإقليمي الخاص بالحركة، مع توخي الحذر من التوترات بين إيران والسعودية.
(ثانيا): عانت حركة حماس كثيرا منذ بدء الربيع العربي عام 2011، حينما رفضت الخضوع لإملاءات نظام بشار الأسد ومن خلفه إيران، واضطر قادتها لمغادرة سوريا إلى قطر وتركيا، وبدلا من أن تكافئها أنظمة خليجية وتمد لها يد العون بدلا من طهران، بدأت تشدد الحصار حولها عقب الثورات المضادة وانقلاب السيسي، إلى الحديث عن احتمالات وضع الجامعة العربية "حماس" على لائحة المنظمات الإرهابية.
والآن تشعر الحركة بالقلق بعد تخلي السعودية وأنظمة خليجية عنها، ما أوقعها في أزمات مالية، وأعطى الحصار الصهيوني شرعية عربية، وأن عليها أن تتحرر من هذه القيود، وأن تبحث عن صالح المقاومة والشعب الفلسطيني، ولهذا بدأت تعيد علاقتها مع إيران التي دعمتها في السابق.
وكانت آخر انتخابات أجرتها حماس- الفرع الفلسطيني لجماعة الإخوان المسلمين- في عام 2013، وجرت في هدوء ودون استعجال؛ لأنها جرت في ظل الربيع العربي وحكم رئيس من جماعة الإخوان المسلمين (محمد مرسي) لمصر، كما كان رعاة الجماعة في قطر وتركيا يشكلون محور المشهد السياسي الإقليمي، ولم تكن التوترات بين إيران ودول الخليج العربية قد وصلت إلى حدّتها الحالية.
ولكنّ الوضع الآن مختلف والحركة تعاني تضييقا في الداخل والخارج، وهناك نظام جديد في مصر ضيق عليها أكثر مما ضيقت عليها إسرائيل، حتى إن صحف تل أبيب نصحت حكومتها بأن تفتح أبوابها لغزة لتتنفس قبل أن تنفجر في وجهها، واتهمت نظام السيسي بأنه يسبب لها مشكلة في غزة.
ولا شك أن سيطرة "العسكريين" من كتائب القسام على الحركة في القطاع له دلالات أخرى، تتعلق بتوقع عودة التعاون مع إيران؛ لأسباب تتعلق بالدعم والتسليح.
(ثالثا): انتخاب "أسير" لقيادة حماس يشير إلى أنه سيكون ملتزما بالإفراج عن الأسرى. وعقب إطلاقه، عينت حماس "السنوار"، في يوليو 2015، مسئولا عن ملف الأسرى الإسرائيليين لديها، وقيادة أي مفاوضات تتعلق بشأنهم مع "إسرائيل"، حيث تم اختياره من قبل قيادة القسام لهذا الملف لثقتها به، خاصةً وأنه من القيادات الشديدة، وهو ما أظهره خلال الاتصالات التي كانت تجري لمحاولة التوصل إلى تهدئة إبان الحرب الأخيرة.
(رابعا): تهدد الدولة الصهيونية بعدوان جديد على غزة، ويتحدث قادتها عن اقتراب هذا العدوان، وهو ما يتطلب من حماس قوة فتية، والاستعداد المبكر للمواجهة بقيادة جديدة لا تسبب ارتباكات، قد تعقبها انتخابات أخرى لقيادة المكتب السياسي بشكل عاجل.
وفي يناير الماضي، نقل موقع "والا" الصهيوني، عن مسئولين أمنيين إسرائيليين، أن تولي شخص مثل السنوار قيادة غزة معناه أن "المواجهة بين القسام وجيش الاحتلال باتت مسألة وقت".
وقالت صحيفة "هآرتس"، اليوم الإثنين، إن السنوار "سيملي الخط الأكثر تشددا في صفقة تبادل الأسرى المقبلة"، وقال المحلل السياسي للصحيفة "عاموس هرئيل": إن السنوار وعد في اجتماع حاشد في غزة أنّه لن يسكت حتى يؤدي إلى إطلاق سراح كل أسرى الحركة في إسرائيل بالقوة.
وتقول "هآرتس" إنه "يبدو- وفقا للمعلومات المسرّبة بشكل غير مباشر من المفاوضات- أنّ السنوار وأصدقاءه يسعون إلى أن ينتزعوا من إسرائيل تنازلات ثقيلة نسبيا، هي إطلاق سراح 56 من أصدقائهم من محرري صفقة شاليط في الضفة الغربية، والذين اعتقلتهم إسرائيل ثانية بعد اختطاف ثلاثة فتيان فلسطينيين في الضفة الغربية، في يونيه 2014، من قبل مؤيدين لحماس، وبعد محاولة إطلاق سراح أسرى آخرين.
ويتولى اثنان من أصدقاء "السنوار"، الذين سجنوا معه في سجن "نفحة" الإسرائيلي، أُطلق سراحهما، مناصب رئيسية في الأجهزة الأمنية في حماس: حيث يتولّى "روحي مشتهى" ملفّ الأسرى، و"توفيق أبونعيم" هو رئيس جهاز الأمن الداخلي في القطاع، ما يشير إلى السعي لتقوية القيادة العسكرية للمقاومة التي يعولون عليها فقط لانتزاع الحق الفلسطيني ولا يفهم الاحتلال إلا صوتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق