الأحد، 19 فبراير، 2017

إغلاق نهائي لصحيفة تركية نشرت رسوما مسيئة لموسى عليه السلام

إغلاق نهائي لصحيفة تركية نشرت رسوما مسيئة لموسى عليه السلام

19/02/2017 

أعلنت شركة ناشرة لإحدى المجلات الأسبوعية بتركيا عن وقف نشر هذه المجلة نهائيا؛ على خلفية نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي موسى- عليه السلام- بعد احتجاجات غاضبة من جانب عدد من المواطنين من كل الديانات.
وقد أغضبت المجلة المسلمين واليهود، بعد نشرها الرسم هذا الأسبوع، والذي كان يُحاكي بطريقة هزلية قصة شق البحر التي جاءت في القرآن الكريم والعهد القديم، حيث أظهر الرسم نبي الله موسى يمشي وسط بني إسرائيل مختالا، يتباهى بحادث شق البحر بعد أن ضربه بعصاه حتى نجوا جميعا من فرعون.
وبحسب الرسم المسيء، فإن أحد مرافقي موسى عبّر عن ضجره من تفاخر موسى وأطلق بعض الألفاظ النابية؛ الأمر الذي أثار موجة غضب كبيرة بين المسلمين واليهود وباقي الديانات.
وبحسب بيان محامي الشركة، والذي نشرته صحيفة "سوزجو" المعارضة، والتي تصدر عنه مجلة "غرغر"، فإنه تقرَّر الجمعة 17 فبراير2017، إيقاف طبعها نهائيا، وتسريح كل العمال؛ "بسبب المشاكل التي تسبب فيها الرسمُ للقراء وللشركة الناشرة".
وأضاف أن نشر الرسم الكاريكاتيري "لم يكن بحسن نية، كما تظن الشركة الناشرة أنه تم تسريبه إلى صفحات المجلة من شخص أو أشخاص بشكل مقصود من أجل خلق مشاكل لها، حيث لم يتم الحصول على إذنها قبل النشر".
وأكد أن الشركة قررت رفع دعوى قضائية ضد أشخاص تتهمهم بالتورط في الأمر، "حيث ارتكبوا جريمة إهانة القيم الدينية".
إدانات للصحيفة
وأدانت الجالية اليهودية بتركيا- في بيان لها- محتوى الكاريكاتير، واعتبرته إهانة لشخص مقدس، كما طالبوا الدولة باتخاذ التدابير اللازمة ضد "جرائم الكراهية المرتكبة من خلال الكتابة أو الفكاهة".
وتفاعل إبراهيم كالن، المتحدث باسم الرئاسة التركية أيضا مع الموضوع، حيث غرَّد على تويتر قائلا، إنها "ليست فكاهة أو حرية تعبير، هذه جريمة كراهية، أنا أدين بشدة هذا العمل الذي يستهدف الشعب، والذي يهاجم أتباع دين معين".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق