الاثنين، 15 أغسطس، 2016

المسيخ الدجال


المسخ الدجال ....
السطور التاليه هى ربط بين ما قرأته عن المسيخ الدجال وما رايته بعينى هذه الايام ...
يعنى لا هو نص حديث ولا تقوول على السلف ...فقط رؤية خاصة اتفقنا !؟

يقف مسلم موحد مؤمن وحيداً أو مع زمرة من أصحابه, فإذا به يفاجأ بقدوم المسيح الدجال مع جماعة من أنصاره وفي مقدمتهم 70 الف من يهود أصفهان و70الف من التتار وبعض من اهل خرسان ...
فيدعو الدجال هذا المسلم لإتباعه فهو المنقذ والمخلص كما يدعي, ولسان حال أنصاره ألا ترى أننا نحن الأغلبية.. ألا ترى الملايين والحشود التي تتبعه.....يجب عليك أيها المسلم أن تقتنع بما يخالف ماتعلمته وماتربيت عليه!!
وأن تعطي تفويضا لهذا الدجال ليبيد ماتبقى من الموحديين على الأرض ويعم السلام والأمن بعد التخلص من هؤلاء الإرهابيين الموحدين تجار الدين !!.
وبالطبع لن ننساك فهذا الدجال معه من كنوز الأرض و مايكفينا جميعا فقط نريد منك أن تكون معنا....
 
أمامك أيها الموحد اختياران لاثالث لهما :
 
الأول: موافقة الدجال والحشود التي معه ومصيرك الهلاك معه ومعهم ان شاء الله
 
الثاني: مخالفته وإن قتلت في سبيل ذلك, فإنها الجنة باذن الله.
اللي بيحصل في مصر ده ممكن ينتهى قريب جدا او يستمر لفترة لا يعلمها الا الله !!
لكن من المؤكد انها اسود واسوء فترة من فترات الشعب المصري.. ليس لانهيار اقتصاده او انعدام الحريات
 
لكن لتنامي شريحة ليست بالهينة....تدعم السفه المطلق وتطبل للمسيخ الدجال !!
المسيخ الدجال المكتوب علي جبينه سيسي لكن بلا معجزات!!
 
انا بوجه للشريحة دى سؤال بسيط اذا كنتم مصدقين المخلوق ده والمتخلفين اللى بيطبلوا له احمد موسى ومحمد الغيطى !!
هتعملوا ايه فى زمن المسيخ الدجال!! ؟؟
 
وانا صغير لما كنت بسمع حديث المسيح الدجال كنت بقول فى سرى كويس انى عرفت صفاته وشكله ومعجزاته اول لما يظهر هقول له يلا يا كداب
 
وكل المسلمين اللى زيى وعارفين الحديث ده مش هيصدقوه !!!
اتارى فى مشايخ ورجال دين بتصدق الارجوز والدجال والاهبل والعبيط ومن غير معجزات !!
#أحمد_لطفى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق