الأحد، 9 أبريل، 2017

الضربة الأمريكية في سوريا تكلفت أكثر من 1.8 مليار دولار

الضربة الأمريكية في سوريا تكلفت أكثر من 1.8 مليار دولار

  أرشيفية
09/04/2017 
أفادت صحيفة ذا صن البريطانية، طبقا لمسئولين في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن الضربة العسكرية الأمريكية التي شنتها سفينتان حربيتان أمريكيتين الأسبوع الماضي من البحر المتوسط باستعمال صواريخ كروز طراز توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية التابعة للأسد تكلفت أكثر من 49 مليون دولار أمريكي.

وتقول الصحيفة إن ثمن صاروخ توماهوك، وهو أحد طرازات صواريخ كروز العابرة للقارات والتي يتم توجيهها إلكترونيا بإستعمال أنظمة توجيه متطورة، تبلغ حوالي 832 ألف دولار أمريكي.

وطبقا لذلك، فإن تكلفة الـ59 صاروخا التي أطلقت على قاعدة الشعيرات هي 49 مليونا و88 ألف دولار أمريكي، بخلاف تكاليف تسيير وإدارة السفينيتين الحربيتين ومرتبات طواقم الإطلاق التي قد تصل إلى 1.8 مليار دولار من الولايات المتحدة وحتى المتوسط.

يعتبر مطار الشعيرات، أحد أهم المطارات العسكرية السورية، وهو المطار الأساسي لطائرات السوخوي 22، وهو أكثر القواعد العسكرية السورية فعالية في المنطقة الوسطى، ومن أهم المعسكرات التدريبية.

والجدير بالذكر أن صواريخ توماهوك بدأ تصنيعها عام 1983 وتم إنتاج 7 أجيال منها حتى اليوم بتحديثات متطورة، وتستعملها كل من القوات البحرية الأمريكية والبريطانية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن قاعدة الشعيرات العسكرية التي تقع في وسط سوريا لحقها دمار "شبه كامل" بعد الضربة الأمريكية التي استهدفته بعشرات الصواريخ.

أسفرت الضربة الأمريكية عن "مقتل سبعة عسكريين بينهم ضابط برتبة عميد" بالإضافة إلى سقوط عشرات الجرحى من العسكريين.

وأوضح "المرصد" أن المطار دمر بشكل شبه كامل بما فيه من طائرات وقواعد، مشيرًا إلى أن مدرج المطار وحظائر الطائرات ومخزن الوقود ومبنى الدفاع الجوي جميعها دمرت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق