الخميس، 4 أغسطس، 2016

الصحافة المصرية : تعويم الجنيه والسيسي يسترضي الكنيسة والأزهر ورموز مبارك

الصحافة: تعويم الجنيه والسيسي يسترضي الكنيسة والأزهر ورموز مبارك


صحف الانقلاب
04/08/2016 
جاءت أهم الموضوعات في صحافة اليوم هي انفراد اليوم السابع بأن السيسي يمنح تواضروس حق إصدار تصاريح بناء الكنائس، الذي كان لعقود طويلة امتياز خاص بالأجهزة الأمنية تقدره بقدرها، خوفا من نشوب فتنة طائفية كبيرة.
كما استرضى السيسي الشيخ أحمد الطيب وانتصر له في صراعه مع وزير الأوقاف، وأكد خلال لقائه به أمس أن الأزهر هو المسئول الأول عن الدعوة في البلاد.
وأبرم النظام تصالحا مثيرا مع رجل أعمال نظام مبارك المثير للجدل حسين سالم، وذلك بعد تنازله عن 5.3 مليارات جنيه من ثروته، وتجاهلت الصحف أنه أهدر عشرات وربما مئات المليارات من الدولارات بتصدر الغاز بأسعار زهيدة إلى تل أبيب.
وجاءت توجهات الصحف لتؤكد أن تعويم الجنيه ضرورة لا مفر منها لإبرام القرض البالغ 12 مليار جنيه مع صندوق النقد الدولي.
كما تصدر خبر وفاة العالم أحمد زويل عددا من المانشيتات والعناوين التي تستعرض حياته ونبوغه العلمي.
السيسي ينتصر للطيب في صراعه مع الأوقاف
من الموضوعات البارزة في صحافة اليوم لقاء السيسي أمس بالشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر حيث أكد السيسي دعمه الكامل للمشيخة وأنها المسئول الأول عن الدعوة في مصر. وأكدت الصحف أن السيسي انتصر للطيب في صراعه مع الأوقاف حيث تم إلغاء الخطبة المكتوبة كما استدعى الطيب الأوقاف والإفتاء لضبط العمل داخل المؤسسة الدينية التي كان يتسابق قادتها لكسب رضا الأجهزة الأمنية. وأشار الطيب بدوره إلى بحث إنشاء أكاديمية لتأهيل الأئمة والوعاظ والمفتيين.
وجاء مانشيت الأهرام على النحو التالي «السيسي يؤكد دعم الدولة الكامل للأزهر.. الرئيس يبحث مع الطيب جهود تصحيح صورة الإسلام»، وفي تقرير آخر للأهرام قالت «الامام الأكبر فى لقائه بقيادات المؤسسات الدينية.. بحث إنشاء أكاديمية لتأهيل الأئمة والوعاظ والمفتيين».
وخصصت الأخبار كذلك مانشيتا أكدت فيه أن «لقاء الرئيس بالإمام يحسم الخلاف بين الأزهر والأوقاف.. السيسي يؤكد دعمه الكامل للأزهر والشيخ يلتقي الوزير فى لقاء أبوي».
واعتبر مانشيت المصري اليوم أن «الرئيس ينتصر للأزهر.. "الطيب" يكلف "جمعة وعلام" برفع كفاءة الأئمة فى "تحضير الخطب"»، أما الوطن فتناولت النتائج المترتبة عن اللقاء وأضافت في تقرير موسع «"الطيب" بعد لقائه بالرئيس: إلغاء الخطبة المكتوبة.
ويمنح تواضروس حق إصدار بناء الكنائس
كما استرضى السيسي تواضروس أيضًا، وكتبت اليوم السابع في تقرير بارز «انفراد.. مشروع قانون بناء الكنائس يمنح البابا لأول مرة سلطة الترخيص»، ويأتي هذا تزامنا مع ما أشارت إليه الشروق حول «مظاهرات لأقباط المهجر أمام البيت الأبيض احتجاجا على أحداث المنيا»!
وهو ما يجب الالتفات إليه حيث أدارت الكنيسة صراعها مع السلطة بصورة احترافية عبر المفاوضات التي يجريها تواضروس من جهة وتظاهر أقباط المهجر من جهة أخرى، ومنح المتطرفين المسيحيين ضوءا أخضر لهجوم عنيف وقاسٍ على السيسي نفسه، واتهامه بأنه الأسوأ في تاريخ مصر، وأنه خان المسيحيين.. وهي الضغوط التي حققت أهدافها ببراعة.
تعويم الجنيه:
واهتمت الصحف بمتابعة تطورات مفاوضات الحكومة مع بعثة صندوق النقد الدولي لإبرام اتفاق القرض البالغ 12 مليار دولار.. مع الإشارة إلى وجود حازم الببلاوي ضمن بعثة الصندوق. وأن تعويم الجنيه شرط لإبرام القرض وهو ما يثير مخاوف كبيرة لدي النظام من تداعيات مثل هذا القرار على الأغلبية الساحقة من الجماهير وهم الفقراء ومحدودو الدخل والتي تتحمل تكلفة هذه الإجراءات القاسية وحدها وهناك مخاوف من انفجار مفاجئ ومخيف أشبه بثورة جياع.
وجاء مانشيت الشروق يشتمل على هذه التطورات «البنك المركزي يعرض خطة تحرير سعر الجنيه على صندوق النقد.. مصدر حكومي: التعويم أمر لا مفر منه للحصول على قرض لا مفر منه.. وإجراءات لقطع الطريق على المضاربين».
وصرح مانشيت الوطن بذلك بوضوح «"التعويم" يهدد بنسف القرض.. وزير المالية: سنوقف التفاوض إذا لم تناسبنا الشروط.. ومسئول: رفضنا مقترحا بتعويم الجنيه.. و"يكن": مليار البنك الدولي ليس مرهونا بالقيمة المضافة والخدمة المدنية».
وأشارت كل من المصري اليوم واليوم السابع والبوابة إلى مشاركة الدكتور حازم الببلاوي ضمن وفد الصندوق وأن ذلك ربما يعزز من موقف مصر التفاوضي بحسب اليوم السابع، ونقلت المصري اليوم تصريحاته بأن المفاوضات إيجابية. وقالت البوابة إن نتائج المفاوضات خلال أيام.
منح دولية:
نشرت الشروق تقريرا موسعا وصفته بالرسمي قالت فيه إن «مصر تلقت 29 مليار دولار مساعدات منذ 2011.. السعودية تتصدر قائمة المانحين بـ 8 مليارات دولار والإمارات بـ 6 مليارات والكويت بـ 5 مليارات».
وتناول مانشيت اليوم السابع نفس التقرير ثم قام بتوظيفه سياسيا «"السيسي لم يعتمد على المعونات».. وتابع مانشيت اليوم السابع «أخطر تقرير للبنك المركزي امام البرلمان: مصر حصلت على 30 مليار دولار منحا خارجية منها 12.5 خلال سنة حكم مرسي و10 فقط فى 3 سنوات منذ عدلي منصور.. وعجز الموازنة وتراجع السياحة والشائعات وراء نقص الاحتياطي».
وتجاهلت اليوم السابع أن السيسي اعتمد على القروض بصورة غير مسبوقة في تاريخ مصر إضافة إلى ما تقاضاه من سمسرة وعمولات لقيامه بالانقلاب والتي تبلغ عشرات المليارات من الدولارات التي كشفت عنها تسريبات قناة مكملين.
التصالح مع حسين سالم:
أبرزت الصحف خبر تصالح رجل الأعمال المثير للجدل حسين سالم مع الحكومة وأنه قام بسداد 5.3 مليار جنيه والكسب غير المشروع يعلن التصالح بحسب الأهرام والأخبار.. ولكن تقرير المصري اليوم اعتبر هذا المبلغ تنازلا لا سدادا مقابل العودة ونقلت عن كبيش أن ذلك بداية مبشرة لفتح أبواب التصالح.
وعبرت الشروق عن ذلك بأن الكسب غير المشروع لحسين سالم "يمكنك العودة سالما غانما"! وأشارت إلى مخاطبة 25 جهة لرفع التحفظ على أمواله ونقلت تصريحات ابنته بأن والدها سعيد بالتسوية.
مقترح منح الجنسية للأجانب:
كما رصدت الصحف الجدل المثار حول مقترح منح الجنسية للأجانب في مقابل وديعة دولارية في البنوك المصرية بين مؤيد ورافض ومتحفظ وربما يلجأ إليه السيسي مع تفاقم الأزمة الاقتصادية.
وجاء مانشيت البوابة ليعكس هذا الجدل «القصة الكاملة لفتنة قانون التجنيس.. إلا الجنسية المصرية.. المقترح يستهدف جلب 75 مليار دولار و"الرافضون": تجوع الحرة ولا تأكل بجنسيتها "المؤيديون": باب الخروج من الأزمة الاقتصادية.. طلب عاجل من 75 نائبا لمناقشة القانون الأحد». وقالت الشروق «نواب يرفضون بيع الجنسية المصرية: هى أياء لا تشترى»، ونشرت المصري اليوم تقريرا قالت فيه إن 70 نائبًا يطالبون برفض قانون الجنسية مقابل الوديعة.
وفاة "زويل":
كما اهتمت صحف اليوم بوفاة العالم أحمد زويل عن عمر يناهز 70 عاما.. وأبرزت الوطن الموضوع في تقرير بارز وموسع ومانشيت أعلى الغلاف قالت فيه «الوطن في رحلة بأماكن الذكريات من دمنهور إلى الإسكندرية.. والأهالي يروون تفاصيل صعود العالم الكبير.. مصر تنعي "عالم نوبل": "زويل" إلى "بقاء".. الوصايا الأخيرة لـ "مدينة العلم"..خارطة طريق للأبحاث.. وأخلاقيات لاستخدام حيوانات التجارب.. "مدينة زويل" تودع صاحبها بالدموع وصلاة الغائب.. وأوائل الثانوية العامة: سيبقى مثلنا الأعلى.. والمتحدث باسمه: 150 عالما حضروا عيد ميلاده الأخير والمسلماني: عزاء في دسوق وجامعة الإسكندرية. ملف ص 7 و9.
وكتبت اليوم السابع في مانشيت «وداعا زويل.. أسطورة عالم نوبل بين النيل ومقام الدسوقي والفيمتو ثانية.. نبوءة عبدالناصر وخطاب نجيب محفوظ وحوارته لليوم السابع».. وأشارت الأهرام في تقرير بارز إلى أن تشييع جثمان زويل الإثنين المقبل.. إشادة دولية بإنجازات العالم الكبير.
واعتبرت الأخبار أن مصر تودع ابنها العبقري الأحد.. وتقرير الشروق تناول حكايات جيرانه وأقاربه ومواقفهم مع زويل حتى صار عالما كبيرا.. ونوهت المصري اليوم إلى إقامة جنازة عسكرية.
استمرار الهجوم على أردوغان
وتابعت الصحف تطورات المشهد التركي وزعمت الأهرام أن أنصار أردوغان يهددون باغتيال مستشار النمسا.. وقالت المصري اليوم إن أردوغان يعلن تعيينات جديدة فى أجهزة الأمن ويهاجم القضاء الإيطالي.
ونشرت البوابة تقريرا لتغطية ندوة نظمتها الصحيفة لأنصار كولن في القاهرة وكتبت «تحدثوا في ندوة البوابة.. أنصار كولن بالقاهرة: "إردوغان" يخطط لاتهام مصر بتدبير الانقلاب "مع صورة مرفقة لكولن"».
الحكومة تتوعد الموظفين:
نشرت الوطن تقريرا تحدثت فيه عما قالت إن «ثورة اصلاحية فى الإدارة.. وزير التخطيط: استبعاد المقصرين ونهال: 200 مؤشر لقياس التنفيذ وتقارير للرئاسة والنواب». وهو أول الغيب من جانب الحكومة لاستخدم سيف قانون الخدمة المدنية لإقالة وفصل وتأديب ملايين الموظفين.
تنسيق الجامعات:
تناولت صحف اليوم نتائج تنسيق المرحلة الأولى وقال مانشيت المصري اليوم إن البترول تتصدر العلمي بـ 99% والطب 98.4%.. وأشارت الأهرام إلى تنسيق الجامعات وأن 98.4% للطب و 95.97% للاقتصاد و92.9% للهندسة.
وذكرتها الشروق بالدرجات وكتبت «نتيجة تنسيق المرحلة الأولى: الطب 403.5 درجة والصيدلة 398.5 والهندسة 381».. وتحدثت الأخبار عن الأماكن الخالية بالكليات فى المرحلة الثانية.. والحد الأدنى 78% علمي و 68% أدبي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق