الخميس، 4 أغسطس، 2016

"ذا فويس" الانقلاب.. البدوي ينافس بكري وبخيت في التطبيل لـ"البومة"

"ذا فويس" الانقلاب.. البدوي ينافس بكري وبخيت في التطبيل لـ"البومة"

https://www.youtube.com/watch?v=WamNHJF9EpY
 صورة معبرة
04/08/2016 11:14 ص



على طريقة برنامج "ذا فويس" يتنافس إعلام الاتنقلاب في التطبيل للتمديد لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي الذي أوشكت فترة استيلائه الأولى على الحكم من الانتهاء -إن جاز التعبيرـ واحتدمت المنافسة في برامج "التوك شو" بين السيد البدوي رئيس حزب "الوفد" وحمدي بخيت عضو برلمان الدم ومصطفى بكري أشهر صحفيين "الطبلة" منذ عهد المخلوع حسني مبارك.

فقد أعلن البدوي تأييده لترشيح السيسي، لدورة انقلابية أخرى، زاعما أن أربع سنوات غير كافية على الإطلاق لأي شخص لانتشال مصر مما تعانى منه، حسب قوله.

وقال: "إنه لا أحد يستطيع أن ينجز في أربع سنوات فقط، أو يحمى دولة من محاولات السقوط والفشل.. السيسي بيشتغل بس إحنا كمان محتاجين شعب يشتغل معاه".

وأضاف البدوي -في حوار له مع صحيفة "اليوم السابع" الموالية للانقلاب أمس الأربعاء-: "إن السيسي لا يملك عصا موسى ليغير البلاد ويضعها على الطريق في فترة قصيرة، ولكنه يضعها على الطريق الصحيح بإرادة شعبية، موضحًا أنه على الجميع أن يساعده في ذلك، كما أن العامل المصري بدأ يختلف في أدائه عما سبق وأصبح يتميز بالتكاسل والمطالبة بحقوق مفرطة دون أن يؤدى ما عليه من أدوار".

وقد سبقه إلى التطبيل حمدي بخيت، عضو برلمان الدم الانقلابي، متبجحا بالقول: "إن الذين ينادون باختيار بديل للسيسي، لا يفهمون شيئا، شاربين بوظة وسكرانين، وأصحاب الدعوات دول مخربين فى أفكارهم وأدائهم، فالرئيس مشهود بأدائه الجيد، ومعارضته دليل على نجاح المشروع المصرى".
"بخيت": المتحدثون عن منافس للسيسي بالانتخابات شاربين بوظة
شيخ الطبالين
أما "شيخ الطبالين" مصطفى بكري الصحفي وعضو برلمان الدم فقد طالب المصريين بحماية قائد الانقلاب العسكري، زاعما وجود مخطط لاستهدافه.

وقال مصطفى بكري، إن هناك حملة من الخارج تستهدف مصر وعبدالفتاح السيسي، وأضاف  خلال برنامجه "حقائق وأسرار" على فضائية "صدى البلد" قبل أيام: "إن الحملة الموجهة ضد السيسي ليست بريئة، مؤكدًا أن هناك أصوات كثيرة في الخارج والداخل تسعى لإسقاط السيسي".

وزعم أن ما يتعرض له السيسي يشبه ما تعرض له الرئيس العراقي الراحل صدام حسين والرئيس الليبي معمر القذافي وكذلك بشار الأسد، مطالبًا بالحذر من الوصول لمصير تلك الدول لأن هناك سعي لإفشال السيسي؛ وهو ما يعتبر إفشال لمصر، حسب قوله.

وقد استنكر خبراء سياسيون، الحملة الرامية إلى تمديد فترة استيلاء السيسي على الحكم ملمحين إلى أن هناك "أيادي خفية وراء هذه الحملة.

حملة مشابهة
وكانت حملة مشابهة قد تم الترويج لها قبل عام من أجل تمديد فترة الانقلاب إلى 6 سنوات بدلا من 4، وزعم ياسر التركي، منسق حمله جمع توقعات لمد فترة السيسي، إن الحملة جمعت ما يقرب من 9 آلاف استمارة، وإن هناك تفاعلاً من جانب المصريين معها بجميع المحافظات وخارج مصر.

وقال إبراهيم يسرى -مساعد وزير الخارجية الأسبق- إن "هذه الحملة تقف وراءها المخابرات من أجل تحسين صورة السيسي".

وأضاف: "الشعب لا يريد السيسي وأنه قابل انتقادات في الخارج وأثناء زيارة إلى ألمانيا، والتي وجهت له خلالها العديد من الانتقادات واصفين إياه بـ"منتهك حقوق الإنسان" و"الضيف الثقيل" وغيرهما من الألقاب المهينة الأخرى إلى جانب التظاهرات المعارضة له من الجالية المصرية بألمانيا".
مفاجأة.. برلمان السيسي يوافق على مدّ ولايته لـ6 سنوات
وكان أحمد المسلماني -المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المؤقت- أبدى عبر برنامج "صوت القاهرة" على قناة الحياة، موافقته على مد الفترة الرئاسية، قائلاً إن دعوته لمد الفترة الرئاسية لـ6 سنوات لا تعنى التمديد للسيسي بهذه المدة، ولكن بدءًا من المرحلة الرئاسية المقبلة".

وتابع يسرى: "هذه الدعوات مخالفة للدستور الذي نص على تحديد فترة الرئاسة بـ4 سنوات فقط، وهذه المادة وضعتها لجنة الخمسين التي أعدت الدستور الحالي والتي عينها السيسي".

وقال الدكتور مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن "الحملة مخالفة للدستور لأنه لا يمكن تعديله في الدستور إلا من خلال برلمان منتحب وحتى البرلمان لا يمكنه تعديله سوى عبر آليات محددة".

وأضاف: "لا يجوز التعديل إلا عبر عدة خطوات، منها اتفاق أكثر من نصف أعضاء البرلمان على الأمر، ثم يعرض على المجلس للتصويت عليه وفى حالة الموافقة على تعديله يصدر به  تشريع يليه استفتاء الشعب عليه".

وأشار إلى أن "مدة فترة الرئاسة لـ 6 سنوات لا يمكن الاعتداد به، إذا أردنا أن نحيا حياة ديمقراطية سليمة، تحترم فيها الإرادة الشعبية، مطالبا بأن تسير الأمور في نصابها الطبيعي الذي حدده الدستور المتوافق عليه من الشعب".

وقال إن "نظام مبارك استمر في الحكم 30عامًا، وفي النهاية قامت عليه ثورة في 25يناير والسيسي يسير على نفس الخطى".  

الرابط:
https://www.youtube.com/watch?v=WamNHJF9EpY

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق