الأحد، 14 أغسطس، 2016

ثلاث سنوات علي هذا مشهد المجزرة

Image may contain: outdoor and one or more people
عائشه خيرت الشاطر

ثلاث سنوات علي هذا مشهد المجزرة

آخر ما التقطته بكاميرا هاتفي قبيل خروجنا من ‫#‏رابعه‬
من مكان خيمتنا
تمر عليه ثلاث أعوام
و لكن يظل اليوم بكل تفاصيله محفور بأذهاننا لم و لن يمحي
ثلاث سنوات
مهما كتبنا فلن نجيد وصف هول ما عشناه و رأيناه بأم اعيننا يومها
ثلاث سنوات
و لا أستطيع ان انسي منظر النيران و هي تلتهم الجثث
او مشهد الأشخاص الذين كانوا يتساقطون حولي كالذباب بسرعه فائقه و أعداد مهوله و من أقل من دقيقه كانوا بجوارك يرقبون المشهد معك
و لا يغيب عن بصري او عن أذني مشهد ذلك الجليس المصاب الذي بدأت النيران تلتهم جسده و هو يستغيث بصراخه
حتي احترق امام عيني و فاضت روحه
و نحن عاجزين عن ان نفعل له اي شئ
فمن بقي بالمكان يفر إما من وابل الرصاص الذي كان يتساقط علينا كسيل المطر
او من الدبابه التي سيطرت علي المكان بزحفها علي اي شئ تبقي حتي لو كانت اشلاء البشر احياءا و أموات
او النيران التي كانت تلتهم المكان بأكمله
و خروجنا كأسري حرب عاجزين مقهورين
ثلاث سنوات نعم
أرتقي أنقي من كانوا بيننا و فازوا
و سقطت و لازالت تتساقط الأقنعة عن كثير مما ظننا بهم خيرا
و تكشف العسكر الخائن القاتل المغتصب لشعبه
ثلاث سنوات لم يهدأ بداخلنا الالم
و لم يرزقنا الله بعد من يكتفي لنا بإستبدال ذكراتنا المؤلمة لروؤية او بصيرة و عمل تسترد لها الحقوق
و تشفي بها الصدور و تنكأ لها الجروح من آلالامها
فاللهم بحق أرواح شهداءنا الأبرار و معتقلينا المظلومين
و بحق تلك الأرض التي شربت من الدماء بحورا
أرنا آيه في ‫#‏السيسي‬ و كل من أيده و عاونه و فوضه و أعانه و لو بشق كلمة
يارب مكنا من قصاصك العادل فيه
‪#‎rememberRabaa‬

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق