الخميس، 4 أغسطس، 2016

لماذا يخطط العسكر لخفض تعداد سكان مصر؟

لماذا يخطط العسكر لخفض تعداد سكان مصر؟

04/08/2016

كشف طبيب بيطري يعمل بهيئة المصل واللقاح، عن أن جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة يجهز لإنشاء عدد من مصانع الأعلاف الحيوانية، تحت دعوى مواجهة غلاء أسعار الأعلاف بعد ارتفاع أسعارها؛ بسبب أزمة الدولار.

وأضاف- في تصريحات خاصة لـ"الحرية والعدالة"- أن المصانع التي سيبنيها الجهاز تحاط بسرية كبيرة، خاصة فيما يتعلق بالإضافات الكيماوية، مؤكدا أنه يجري استيراد مواد فعالة لعلاجات منع الحمل لتضاف على الأعلاف؛ بهدف التأثير في خصوبة المواطنين المصريين،
اتساقا مع دعوات السيسي ووزير الصحة مؤخرا.
ومؤخرا، شهدت عدة محافظات انطلاق حملات لتنظيم الأسرة، بعد إعلان د. أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة، عن أن إستراتيجية الوزارة تهدف إلى خفض معدل المواليد ومعدل الخصوبة، للوصول بعدد سكان مصر إلى 110 ملايين نسمة عام 2030.
وأضاف الوزير- خلال كلمته فى احتفال وزارة الصحة باليوم القومي للسكان، الأحد الماضي- أن "إستراتيجية السكان التي أطلقت عام ٢٠١٤ تهدف إلى تحسين الخصائص الديموغرافية للمواطنين، حيث تم التركيز على عدد من المحاور لخفض معدل المواليد، فضلًا عن هدفنا لخفض معدل الخصوبة لدى المصريين للوصول إلى 110 ملايين نسمة 2030".
وكان المجلس القومى للسكان قد أعلن، الأحد، عن أن تعداد سكان مصر سيصل إلى 140 مليون نسمة بحلول العام 2030، وفق ما أكده د. طارق توفيق، مقرر المجلس القومى للسكان، خلال الاحتفال.
فيما أطلقت وزارة الصحة والسكان المصرية "الحملة القومية لتنظيم الأسرة" تحت شعار "سعادتي وصحتي في تنظيم أسرتي" بالمحافظات؛ لتوصيل الخدمات بالمجان.
فيما قال عبد الفتاح السيسى: إن الدولة كان لها شكل فى الفترة من 2011 إلى 30 يونيو، ومنذ 30 يونيو حتى الآن لها شكل آخر، مضيفا "شوفوا تدرجها عامل إزاى، وكنت أتمنى إن حد يقول للناس إحنا الزيادة السكانية بتاعتنا دى مش هينفع نمشى بيها كده".
وأضاف- خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "القاهرة اليوم" الذى يقدمه الإعلامى عمرو أديب، ورانيا بدوى على فضائية "اليوم"، في 2 فبراير الماضي - "كل حتة فيكى يا مصر ببص عليها وبحط إيدى عليها ألاقيها مليانة، بس أنا مش عاوز أزعلكوا يا مصريين"، مضيفا أنه يكافح على قدر استطاعته هو ومن يعمل معه من أجل الدولة!".
وفي 28 مارس الماضي، دعا السيسي أعضاء المجلس القومي للمرأة، برئاسة الدكتورة مايا مرسي، إلى المساهمة في التغلب على مشكلة الزيادة السكانية، وتعزيز التواصل مع المرأة المصرية في المناطق النائية والحدودية.
وفي أكثر من مناسبة، أرجع عبد الفتاح السيسي أزمات مصر الاقتصادية إلى الزيادة السكانية، وتطرق السيسي- خلال ندوة للقوات المسلحة- مؤخرا إلى مشكلة الزيادة السكانية، باعتبارها أحد أهم التحديات التي تواجه مصر في الوقت الراهن، قائلا: "لا زالت معدلات الزيادة السكانية 2.5 مليون نسمة سنويا، وهو رقم كبير يتطلب توفير مسكن ملائم وعلاج ووظيفة وشبكة طرق.. الخ، وهذا وضع خطير، يحتاج إلى معدلات نمو تصل من 7.5 إلى 8% سنويا، حتى يشعر المواطن البسيط بعوائد التنمية، والدولة لم تبذل جهدا خلال السنوات الماضية لتنظيم هذا الأمر. وأضاف "أطالب المصريين بضرورة الوعى بمخاطر الزيادة السكانية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق