الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

" من مقام الخزي فررنا "

هل تأثرت بمشاهد الأمس ؟

جردوا سعيد بن المسيب من ملابسه وألبسوه الصوف وطافوا به في الأسواق يضربونه لرفضه بيعة الوليد وسليمان أبناء عبد الملك بن مروان، فقالت له امرأة: إن هذا لمقام الخزي، فقال لها جملته الخالدة: " من مقام الخزي فررنا ".


يا أيها المتأثرون برؤية الرئيس مرسي بملابس السجن،والمتألمون لمنظر العلماء والصلحاء والأحرار خلف القضبان ظنا منكم أنهم في مقام الخزي والمذلة أعيدوا على قلوبكم كلمة ابن المسيب لتستشعروا العز الذي هم فيه رغم إهانتهم، والذل الذي فيه المفرطون رغم صفار بسمتهم:
"من مقام الخزي فررنا"
العز كل العز للمجاهدين...

والخزي كل الخزي للخانعين ...
  يسرية الطنطاوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق