الثلاثاء، 20 يونيو، 2017

فيديوجراف| حتى لا تضيع جزيرة "تشيوس" مثل "تيران وصنافير"

فيديوجراف| حتى لا تضيع جزيرة "تشيوس" مثل "تيران وصنافير"

20/06/2017

تعد قضية " تشيوس" الجزيرة المصرية المنسية والتي تاهت قضيتها في خضم ردود الفعل الغاضبة بعد التنازل عن جزيرتى تيران وصنافير.
 
"تشيوس " جزيرة مصرية جزء من التاريخ لم تنل حظها فى الإهتمام الإعلامى ،مثلما حدث مع الجزر المصرية المّسلمة للسعودية رغما عن المصريين،رغم موقعها المتميز على الحدود اليونانية تبلغ مساحتها 50 كم، أهداها السلطان العثمانى لوالى مصر "محمد على" والذى أوقفها للأعمال الخيرية فيما بعد.
شاهد الرابط:


"تشيوس" تحتوي على مبان تاريخية مصرية إسلامية وهى تابعة لوزارة أوقاف الانقلاب،استأجرتها اليونان من مصر مقابل مليون دولار سنويا،قبل ان يوقع السيسى على اتفاقية ترسيم الحدود عام 2015 مع اليونان والتى تضمنت التنازل عن الجزيرة لصالح اليونان.
 
كانت قد أقيمت دعوى قضائية فى 28  أغسطس 2016 لإلغاء اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر واليونان،طالبت بإلغاء ما يترتب على الاتفاقية من آثار أخصها بطلان توقيع ممثل الحكومة المصرية على الاتفاقية الخاصة بترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان فيما تضمنته من التخلي والتنازل عن جزيرة تشيوس واستمرار هذه الجزيرة ضمن الأوقاف المملوكة لمصر واستمرار نفاذ عقد إيجار الجزيرة بين الجانبين مع قيام المطعون ضدهم باتخاذ الإجراءات الدولية الكفيلة بالحفاظ على حقوق مصر في الجزيرة والمطالبة بريع الإيجار السنوي مع عرض الاتفاقية على مجلس النواب.
 شاهد الرابط:
 
 
 وذكرت الدعوي المقامة من المحاميين حميدو جميل البرنس، وعلي أيوب، ضد رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، ووزيري الأوقاف، والخارجية، بصفتهم القانونية، أنه في مفاجأة لم يتم اكتشافها إلا بعد رفض الحكومة اليونانية سداد مبلغ مليون دولار قيمة إيجار جزيرة تشيوس السياحية للأوقاف المصرية طبقًا للعقد المبرم بين الحكومة اليونانية والحكومة المصرية سنة 1997 يؤكد فيه الطرفين ملكية الجزيرة لمصر وتقع ضمن أراضي الأوقاف المصرية. 
 
وأضافت الدعوى أن جيرة تشيوس كانت هبة من السلطان العثماني إلى محمد على باشا أوقفها فيما بعد للأعمال الخيرية ولهذا اتفق الطرفان بسداد الجانب اليوناني على سداد مبلغ سنويا يقدر بمليون دولار إلى الأوقاف المصرية.
 
 وكشفت الدعوي، أن الحكومة اليونانية رفضت سداد قيمة الإيجار طبقا للعقد المبرم سنة 1997 وأكدت أن الجزيرة تقع ملكيتها لليونان طبقا لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية الجديد الذي وقع عليه عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس في 2015. 
 شاهد الرابط:
 
 
وذكرت الدعوي، كما أكد عاطف عثمان مدير عام إدارة الأوقاف سابقًا خلال حوار تليفزيوني، أن مصر تملك جزيرة "تشيوس" في اليونان لافتًا إلى أن الجزيرة مساحتها 50 كيلو متر مربع وهي كانت هبة من السلطان العثماني لمحمد على باشًا أوقفها فيما بعد للأعمال الخيرية، وأن الجزيرة تضم قصرًا لمحمد على مملوك للأوقاف أيضًا، وأنه تم الاتفاق على سداد مبلغ بقيمة مليون دولار سنويًا للأوقاف من الجانب اليوناني حق إيجار الجزيرة، وأكد أن المبلغ كان يسدد باستمرار حتى خروجه على المعاش. 
  شاهد الرابط:
https://www.youtube.com/watch?v=NA9QUhRXCKI

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق