الثلاثاء، 1 أغسطس، 2017

بعد عامين من الحبس.. إخلاء سبيل الصحفي محمد البطاوي

بعد عامين من الحبس.. إخلاء سبيل الصحفي محمد البطاوي

الصحفي محمد البطاوي
01/08/2017
بعد أكثر من عامين في الحبس الاحتياطي بسجون الانقلاب العسكري الظالم، أخلت سلطات الانقلاب، سبيل الصحفي محمد البطاوي.
ومحمد صابر البطاوي، صحفي بمؤسسة «أخبار اليوم» القومية، كان محتجزا منذ 17 يونيو 2015، بعد القبض عليه من منزله، وظل مختفيًا لأيام، ليصدر قرار بعد 5 أيام من نيابة الانقلاب بحبسه احتياطيًا على ذمة القضية رقم 503 لسنة 2015 حصر أمن دولة، بتهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون.
ويذكر أنه هناك ٣٢ صحفيا بسجون الانقلاب أُلقي القبض عليهم أثناء ممارسة عملهم وأسندت النيابة لهم تهما هزلية بالانضمام لجماعات إرهابية، بحسب توثيق نقابة الصحفيين المصرية. فيما يرتفع العدد إلى ٦٤ صحفيا مصريا يقبعون في سجون الطاغية منذ ٣٠ يونيو ٢٠١٣، بحسب توثيق الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.
أما منظمة مراسلون بلا حدود، فقد أكدت في آخر تقرير لها أن قمع حرية الصحافة في عهد عبدالفتاح السيسي له أبعاد "مخيفة"، مشيرًا إلى أنه يقبع في السجون المصرية أكثر من 25 صحفيا نقابيا حتى الآن، دون تهم أو أحكام شرعية، فضلا عن 80 صحفيا ومصورا ومعد برامج للقنوات التلفزيونية لا يحملون كارنيه نقابة الصحفيين.
وحلّت مصر على رأس "القائمة السوداء"، التي أعدتها منظمة مراسلون بلا حدود، لحرية الصحافة في الدول وهي القائمة التي تضمن الدول التي يُعتبر فيها وضع الصحافة "خطيراً للغاية"، بعدما تراجعت مصر من المرتبة ١٥٩ إلى المرتبة 161 من بين 180 دولة على مستوى العالم في حرية الصحافة لعام 2017.
وأكد التقرير الصادر عن "مراسلون بلا حدود" أن مصر أصبحت ضمن 21 دولة على مستوى العالم، تعد الأسوأ في حرية الصحافة وتأتي على رأس القائمة السوداء التي أعدّتها المنظمة بشأن حرية الصحافة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق