الثلاثاء، 9 مايو، 2017

شاهد| الإهمال عنوان "رياضة العسكر".. المصارع "طارق البلغاري" نموذجا

شاهد| الإهمال عنوان "رياضة العسكر".. المصارع "طارق البلغاري" نموذجا



اللاعب طارق عبد السلام
09/05/2017


حصد لاعب المصارعة المصري الأصل طارق عبدالسلام، والذي تم تجنيسه لصالح بلغاريا، على الميدالية الذهبية في بطولة أوروبا للمصارعة الروماني لوزن 75 كجم، والمقامة في صربيا.

ولم يكن نموذج "عبدالسلام" الأول من نوعه، لتتكشف شبه دولة العسكر فى "التفنن" بطرد المواهب والنماذج إما إلى الاعتزال أو التجنس بأخريات يقدرن المواهب وحصد الذهب.. فاللاعب "طارق عبدالسلام" كان قد أصيب أثناء مشاركته بالمنتخب المصري ليواجه إهمالا جسيما ببلده فسافر إلى بلغاريا، ليعمل بائع شاورما ويتم علاجه ليتبناه الاتحاد ويتم تجنيسه، ليحصد الذهب على بطل العالم فى وزنه الذى لا يقهر!

وتتواصل مآسي الاهمال الرياضي، فقد تسبب الاتحاد في إيقاف المصارع المصري الأسطوري كرم جابر، بسبب خطأ إداري مع منظمة مكافحة المنشطات الدولية، الأمر الذي قضى على أمله وعلي أمل المصريين في تحقيق ميدالية أوليمبية أخيرة له في المصارعة.

ورحيل محمد عبدالفتاح بوجي، البطل المصري الذي فضل الرحيل لتمثيل البحرين، ثم الانضمام للجهاز الفني للمنتخب الأمريكي حتى الآن، وهذا فضلاً عن حسن إبراهيم مدني بطل مصر السابق، والذي  قاد المنتخب المغربي نحو التأهل إلى أوليمبياد ريو دى جانيرو بالبرازيل 2016، بعد غياب 25 عامًا يظهر جليًا التفريط في الأبطال الأكفاء الذين رفعوا اسم مصر لسنوات عديدة.

من جانبه فجر أحد مدربي المصارعة -الذي رفض ذكر اسمه- مفاجأة عندما أكد أن 95% من قوام منتخب مصر للمصارعة رحلوا عن المنتخب، والبلد خلال الأربع سنوات الأخيرة إما للعب رياضة أخرى وتمثيل دول أخرى في المصارعة أو اللعب ببطولات أندية، أو التوقف عن الرياضة أو التوقف عن لعب المصارعة ولعب الـ"mma" والعمل بأي مجال آخر، مشددًا على أن هناك لاعبين آخرين يرغبون في الرحيل عن المنتخب أيضًا، الأمر الذي سيظهر في الفترة المقبلة في ظل مواصلة الاتحاد في اتباع سياسته الفاشلة.


سارة سمير
ومن المصارعة إلى رفع الأثقال، فقد أعلنت اللاعبة الأولمبية "سارة سمير" الاعتزال بعدما يأست من مناشدة المسئولين بأداء امتحانات الثانوية العامة، ودعتها للانقطاع عن التدربيات لرغبتها التركيز في دراستها للحصول علي شهادة جامعية، حرصًا علي ضمان مستقبلها، بعد رسوبها في الثانوية العامة بسبب انشغالها بالاستعداد للأوليمبياد.

وقالت سارة -خلال لقائها على "القاهرة أبوظبي" بفضائية "أون سبورت" مؤخرا- إنها تعرضت لانتقادات عديدة من المقربين في بداية مشوارها باللعبة، لكونها بنتا، مؤكدة تغير نظرة الجميع ناحيتها بعد الحصول علي الميدالية الأوليمبية، وتحول رغبة كثير من الإناث نحو ممارسة رفع الأثقال لتقليدها.
 شاهد الرابط :
https://youtu.be/QcWGfVHgx5o

الفشل ثم الفشل
وحسب أحد رؤساء الألعاب الفردية، فقد أكد أن الخطط المستقبلية طويلة المدى، وإعداد الناشئين وتأهيلهم لخوض المنافسات الأوليمبية، وما يصاحب ذلك من تحاليل وقياسات فنية وبدنية، لتحديد اللعبة المناسبة لكل ناشئ شيء من الخيال، أما الواقع هو أن أبطال الأوليمبياد فى طريق السقوط، ما يؤكد تكرار سيناريو كرم جابر وعلاء أبوالقاسم وغيرهما، بعد أن سقطت الوعود بدعمهم ومساندتهم حتى يتم تأهيلهم لأوليمبياد طوكيو 2020.
أما بطلة التايكوندو هداية ملاك، صاحبة الميدالية البرونزية فى ريو، فقد ودعت أخيرا منافسات بطولة المغرب الدولية، بعد خسارتها أمام بطلة كرواتيا خلال منافسات اليوم الأول للبطولة، وكانت هناك شكوك حول مشاركة هداية فى البطولة بسبب الوزن الزائد.

 
ولم يختلف حال محمد إيهاب صاحب برونزية وزن 77كجم فى الأوليمبياد، عن حال سارة وهداية، فاللاعب صرح فى أكثر من مناسبة أنه لا توجد حتى الآن أى معسكرات للمنتخب، وأنه يخوض تدريباته منفردا بعد مرور نحو 8 أشهر منذ انتهاء منافسات الدورة الأوليمبية الماضية، كما أن جميع اللاعبين لم يلقوا أى اهتمام من جانب مسئولى الاتحاد حتى الآن.

ولأنه لا يوجد ناصح أمين على مستقبل اللاعب، فقد غامر وشارك فى وزن غير وزنه، ببطولة الجائزة الكبرى التى أقيمت بقطر فى ديسمبر الماضي، إضافة عن عدم تأهله فنيا للمشاركة بشكل قوى، وكان هدفه الأول الحصول على المال، لذا خسر إيهاب أمام لاعب حصل على المركز السابع فى الأوليمبياد الأخير، وهو لاعب مصرى الأصل لعب باسم قطر ويدعى فارس حسون.
 شاهد الرابط :
https://www.youtube.com/watch?v=59YNXojXe_4

 كما استطاعت دولة الاحتلال الإسرائيلي منح الجنسية المصرية لعدد من اللاعبين، يأتى على رأسهم الـ7 رياضيين الذين احترفوا كرة القدم في أندية إسرائيلية، وهم صفوت حليم وميخائيل يونان وجرجس فوزى بنادى سخنير، ومحمود عباس بنادى هابويل، وحسن توفيق بنادى إيلات، وجورج أمسيس بنادى بنى يهوذا، فضلا عن عدد آخر من بعض الألعاب منهم الملاكم محمد صبحى وهو من أب فلسطيني وأم مصرية، ولجأ لإسرائيل بعد رفض المنتخب المصري ضمه، وبطل كمال الأجسام حسام الدريني، الذى فاز بأكثر من بطولة فى إسرائيل، ومدرب كرة القدم مصطفى الكنج.
شاهد الرابط :
https://www.youtube.com/watch?v=WIWajkjF_t0

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق